فرنسا تدين تفجير منزل السفير الإيراني في صنعاء

فرنسا تدين تفجير منزل السفير الإيراني في صنعاء

صنعاء – أدانت فرنسا التفجير الذي استهدف منزل السفير الإيراني، سيد حسن نام، وسط العاصمة اليمنية، صنعاء، أمس، وأسفر عن مقتل شخص وإصابة 17 آخرين.

وعبّرت الخارجية الفرنسية، في بيان لها، اليوم الخميس، عن تعازيها لعائلات الضحايا.

وقالت إنه ”لا سبيل لتهدئة الاضطرابات وتحقيق توافق سياسي مقبول في اليمن إلا باستئناف عملية الانتقال السياسي تحت سلطة الرئيس عبدربه منصور هادي ونبذ العنف على أساس المبادرة الخليجية واتفاق السلام والشراكة“.

وأمس الأربعاء أدانت الولايات المتحدة، التفجير، مشيرة إلى أن ”الهجمات ضد المنشآت الدبلوماسية والدبلوماسيين التي تخالف كل الأعراف الدولية لايمكن تبريرها أو عذرها على الإطلاق“.

ودعت الحكومة اليمنية إلى ”إجراء تحقيق دقيق لتقديم الجناة إلى العدالة“.

وأمس الأربعاء، قال مسؤول أمني يمني إن شخصًا قتل وأصيب 17 آخرون، إثر انفجار سيارة مفخخة استهدفت منزل السفير الإيراني في اليمن، سيد حسن نام، وسط صنعاء، فيما لم يكن السفير موجودا وقت وقوع الانفجار.

ومساء أمس، أعلن تنظيم أنصار الشريعة، جناح القاعدة في اليمن، تبنيه استهداف منزل السفير الإيراني، في منطقة حدة، بصنعاء بسيارة مفخخة، ما اسفر عن مقتل شخص وإصابة 17 آخرين بعد أن وضع التنظيم ”سيارة مفخخة بجوار منزل السفير الإيراني الكائن بالقرب من مبنى الأمن السياسي (المخابرات اليمنية)، بصنعاء“ بحسب ما أفاد بيان نشره التنظيم على ”تويتر“.

وأدانت الحكومة اليمنية الحادث، واعتبرته ”تهديداً للسلم الاجتماعي والمصالح العليا للبلاد“ حسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وتتهم أطراف سياسية يمنية، إيران، بالتدخل في شؤون البلاد الداخلية، ودعم جماعة ”أنصار الله“ (الحوثي) الشيعية، التي باتت تسيطر إلى حد كبير على المشهد الميداني في عدة محافظات يمنية منذ سيطرتها على العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com