معارضة البحرين تبحث الأزمة السياسية مع مسؤول أمريكي‎

معارضة البحرين تبحث الأزمة السياسية مع مسؤول أمريكي‎

بحث وفد من الجمعيات السياسية المعارضة في البحرين مساء الأربعاء مع مساعدة وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى آن باترسون، ومساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان توماس مالينوسكي، الأزمة السياسية التي تشهدها البحرين منذ شباط/فبراير 2011.

وذكر بيان لجمعية الوفاق الشيعية المعارضة أن “الوفد الذي ترأسه الأمين العام للوفاق الشيخ علي السلمان ناقش مع الوفد الأميركي الأزمة السياسية في البحرين والحاجة إلى حوار جاد يفضي إلى حل سياسي عادل وشامل يخرج البحرين من الواقع السياسي المأزوم”.

وأوضح البيان أن “القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة قدمت رؤيتها حول حاجة البحرين الضرورية والملحة لحل سياسي شامل يعتمد على أسس صحيحة تنقل البحرين لواقع ديمقراطي يكون فيه الشعب مصدرا للسلطات”.

وشددت المعارضة البحرينية خلال اللقاء على ضرورة العمل لوقف الخيارات الأمنية والإفراج عن المعتقلين السياسيين وتنفيذ توصيات اللجنة التي شكلها ملك البحرين برئاسة محمد شريف بسيوني مع البدء بالحوار الجاد لإخراج البلد من الأزمة.

وشهدت البحرين 22 نوفمبر/تشرين الثاني لانتخابات بلدية ونيابية شاملة، شهدت مقاطعة من عدة جمعيات من المعارضة البحرينية، وتطالب جمعية الوفاق، أبرز مجموعات المعارضة الشيعية التي تقود منذ 2011 حركة الاحتجاج، بإقامة “ملكية دستورية حقيقية”، مشيرة إلى أن الانتخابات لن تساعد على إخراج البحرين من أزمتها السياسية.