بدء الاقتراع في جولة الإعادة بالانتخابات البرلمانية بالبحرين

بدء الاقتراع في جولة الإعادة بالانتخابات البرلمانية بالبحرين

المنامة- بدأ البحرينيون في الثامنة من صباح السبت بالتوقيت المحلي (5:00 ت.غ) التوافد على مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية والبلدية التي تشهدها البلاد وتقاطعها المعارضة.

وبث تلفزيون البحرين الرسمي صورا مباشرة أظهرت عملية بدء الاقتراع في عدد من المراكز الانتخابية.

ويتنافس في الجولة الثانية اليوم 68 مرشحا لمجلس النواب على 34 مقعدا، و42 مرشحا للمجلس البلدي على 21 مقعدا، ، وذلك بعد أن تم حسم 6 مقاعد بمجلس النواب (أحدهم بالتزكية) و9 مقاعد بالمجلس البلدي (أحدهم بالتزكية) من الجولة الأولى التي جرت السبت الماضي.

ويشكل المستقلون النسبة الغالبة من المرشحين للانتخابات، فيما يخوض نحو 12 مرشحا فقط الانتخابات كممثلين عن الجمعيات السياسة في جولة الإعادة، بعد أن فاز أحدهم فقط في الجولة الأولى، وخسر 14 منهم، من بينهم جميع مرشحي تجمع الوحدة الوطنية السبعة.

وتدخل جمعية الأصالة (سلفية) الجولة الثانية بـ 3 مرشحين نيابيين، بعد أن نجحت في ضمان مقعد واحد لها في البرلمان وهو مقعد أمينها العام عبدالحليم مراد.

وتدخل “المنبر الإسلامي” (إخوان مسلمين) الجولة الثانية بـ 4 مرشحين نيابيين.

وعلى صعيد المرأة، تخوض 6 نساء الجولة الثانية من المعترك النيابي من أصل 23 مرشحة نيابية في الانتخابات.

وتشهد الجولة الثانية تنافسا بين الإخوان والسلفيين في دائرتين يتم الإعادة بهما، حيث ستشهد الدائرة السابعة بمحافظة المحرق منافسة بين كل من ناصر الفضاله (إخوان) وعلي يعقوب يوسف محمد المقله (سلفي).

كذلك ستشهد الدائرة العاشرة بالمحافظة الشمالية منافسة إخوانية سلفية في جولة الإعادة بين كل من محمد إسماعيل أحمد العمادي (المنبر الإسلامي) و خالد جاسم علي المالود (الأصالة).

ويبلغ عدد من يحق لهم التصويت نحو 349.713 ناخبا، يمكنهم الإدلاء بأصواتهم عبر 13 مركزا عاما و36 مركز اقتراع فرعي موزعة على الدوائر الانتخابية.

وستستمر عملية التصويت التي بدأت الساعة 8 صباحا حتى 8 مساء (17 ت.غ).

وتوقع رئيس هيئة التشريع والإفتاء القانوني المدير التنفيذي للانتخابات المستشار عبدالله البوعينين في تصريحات لتليفزيون البحرين أمس الجمعة أن يستمر إقبال الناخبين في جولة الإعادة على ما كان عليه في الجولة الأولى من الانتخابات.

وكان البوعينين، قد أعلن أن النسبة النهائية للمشاركة في الانتخابات البرلمانية في الجولة الأولى بلغت 52.6%.

وشككت جمعية” الوفاق” البحرينية المعارضة- التي تقاطع الانتخابات مع جمعيات المعارضة الأخرى- آنذاك في الأرقام التي تم إعلانها وقالت، إن “الأرقام التي تسعى السلطة لتسويقها عن نتائج الانتخابات هي مثار للسخرية والاستهزاء كونها أرقام ونسب تفتقد للمصداقية والمنطق”.

ونقلت الجمعية عن مصادر مطلعة، لم تحددها، أن نسبة المشاركين في حدود الـ 30% مع زيادة أو نقصان بنسبة لا تزيد عن الـ 5 % فقط.