مسيرة لـ”نصرة القدس والأقصى” على حاجز قلنديا

نظمت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، مسيرة “نصرة القدس والأقصى”، انطلقت من مسجد مخيم قلنديا باتجاه حاجز قلنديا الاحتلالي، أطلق خلالها جنود الاحتلال القنابل الغازية باتجاه المتظاهرين.

وقال عصام بكر منسق القوى الوطنية والإسلامية في رام الله والبيرة لشبكة إرم إن “المسيرة خرجت للتأكيد على تمسكنا بمدينة القدس ورفضاً لسياسات الاحتلال الإسرائيلي ولحماية القدس، واعتبار هذا اليوم يوم غضب شعبي أمام ما يتعرض له الأقصى من خطر التهويد والأسرلة ومن اقتحامات المستوطنين”.

ودعا بكر القيادة الفلسطينية لتأمين الدعم للمقدسيين لتثبيت صمودهم في المدينة المقدسة ودعمهم في المخصصات المالية.

بدوره، قال كمال محمد علي القيادي في الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني “فدا” إن “رسالتنا للعالم أن الشعب الفلسطيني يرفض الظلم الواقع عليه من المستوطنين وحكومة الاحتلال والاستيطان والتهويد ويريد أن يواجه من يغتصب أرضه ويهاجم المقدسات الإسلامية والمسيحية”.

وطالب علي الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بضرورة أخذ القرار المناسب للضغط على إسرائيل وإنهاء الاحتلال.

من جهته، أكد واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير لإرم إن جماهير الشعب الفلسطيني خرجت اليوم على حاجز قلنديا الذي يمنع وصول الفلسطينيين للمسجد الأقصى والمدينة المقدسة، وأمام العدوان وإجراءات الاحتلال بما فيها القوانين العنصرية المتمثلة بيهودية الدولة.