الصور الأولى للشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي بعد مزاعم هروبها من الإمارات

الصور الأولى للشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي بعد مزاعم هروبها من الإمارات

المصدر: فريق التحرير

نشرت بعض وسائل الإعلام الغربية صورًا جديدة للشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، نائب رئيس الإمارات العربية المتحدة، هي الأولى بعد مزاعم هروبها من البلاد.

وتظهر الشيخة لطيفة في عدة صور بأماكن مختلفة، رفقة  ماري روبنسون، مفوضة الأمم المتحدة السامية السابقة لحقوق الإنسان، رئيسة إيرلندا السابقة.

وتفنّد الصور المنشورة تقارير سابقة، زعمت هروب الشيخة لطيفة من الإمارات، كما أكدت على ذلك الخارجية الإماراتية، في وقت سابق من اليوم الإثنين، حين أكدت أن الشيخة ابنة الشيخ محمد بن راشد، تعيش في منزلها مع أسرتها في دبي.  وذكّر بيان الخارجية ببيان بعثة الإمارات في جنيف قبل يومين، حول الشيخة لطيفة، والمقدم إلى مكتب الإجراءات الخاصة في مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، إذ ”يرد ويدحض ادعاءات كاذبة، ويقدم أدلة على أن الشيخة لطيفة في منزلها وتعيش مع أسرتها في دبي”.

وذكر البيان، أنه “بناء على طلب الأسرة، وفي 15 كانون الأول/ ديسمبر 2018، التقت ماري روبنسون، بالشيخة لطيفة في دبي“.

وأشار البيان إلى أن الصور التي تم التقاطها خلال فترة ما بعد الظهيرة، التي قضتها الشيخة لطيفة مع المسؤولة الأممية السابقة، حيث اطمأنت ماري روبنسون على أن الشيخة لطيفة تتلقى الرعاية والدعم اللازمين لها.

وقال البيان أيضًا، إن الأميرة لطيفة كانت “محبوبة وعزيزة” على أسرتها، التي “حزنت بشدة من التكهنات الإعلامية المستمرة” حول سلامتها.

كما أشار إلى أن الشيخة لطيفة لم تحاول الهروب، ولكنها تعرضت لمحاولة اختطاف؛ بهدف طلب فدية بقيمة 100 مليون دولار.

وكانت وسائل إعلام عديدة قد تناولت قضية الشيخة لطيفة، زاعمة أنها مختفية، وأنها حاولت الهروب، وقد تعرضت لسوء معاملة، وهو ما نفاه البيان.

ومطلع الشهر الجاري قالت السلطات في دبي إن “الشيخة لطيفة الآن آمنة في دبي، وتتطلع هي وعائلتها للاحتفال بعيد ميلادها اليوم، في الخصوصية والسلام، وبناء مستقبل سعيد ومستقر لها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com