أمريكا تشيد بالجهود اليمنية في عملية التحول السياسي

أمريكا تشيد بالجهود اليمنية في عملية التحول السياسي

واشنطن – أشادت مساعدة الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي ومكافحة الأرهاب ليزا موناكو، يوم الأربعاء، خلال اتصال هاتفي مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بتنفيذ حكومته والأحزاب المشاركة في اتفاق السلام والشراكة الوطنية، توصيات مؤتمر الحوار الوطني ومبادرة مجلس التعاون الخليجي.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض الأمريكي، إن موناكو ”أثنت على جهود الحكومة الجديدة، وجميع الأحزاب بقيادة الرئيس هادي ورئيس الوزراء (خالد محفوظ) بحاح، لتنفيذهم اتفاقية السلام والشراكة الوطنية وتوصيات مؤتمر الحوار الوطني ومبادرة مجلس التعاون الخليجي“.

وأضاف البيان أن مساعدة الرئيس، ”أكدت على التزام الولايات المتحدة بدعم عملية التحول السياسي السلمي لليمن“، مشيرا إلى أن الرئيس باراك أوباما، بحث مع المسؤولة الأمنية ”جهوداً يمنية لوضع مسودة جديدة للدستور والتهيئة لاستفتاء على الدستور وانتخاب حكومة جديدة تحت ذلك الدستور الذي سيخضع لعملية تسجيل للناخبين جديدة“.

وفي وقت سابق من يوم الأربعاء، اعتبر سفراء مجموعة الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية في اليمن، في بيان مشترك، أن التقدم في تنفيذ المبادرة الخليجية لا زال بطيئا بعد ثلاث سنوات من سريانها.

والدول الـ10 الراعية للمبادرة هي السعودية، والإمارات، والبحرين، والكويت، وسلطنة عمان، والدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن (أمريكا، وروسيا، وفرنسا، وإنجلترا والصين).

وتحت وطأة ثورة شعبية، اضطر علي عبد الله صالح في 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 إلى التوقيع على ”المبادرة الخليجية“، التي نقل بموجبها السلطة إلى نائبه عبد ربه منصور هادي مقابل حصول صالح على حصانة كاملة من الملاحقة القضائية.

وحددت المبادرة، خارطة طريق واضحة للمرحلة الانتقالية في اليمن: الحوار الوطني، صياغة دستور جديد، وعمل استفتاء على الدستور، وإجراء انتخابات.

ومنذ 21 سبتمبر/أيلول الماضي، تسيطر جماعة الحوثي المحسوبة على المذهب الشيعي بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية في صنعاء، ويتهم مسؤولون يمنيون وعواصم عربية وغربية إيران، بدعم الحوثيين بالمال والسلاح، ضمن صراع على النفوذ في عدة دول بالمنطقة بين إيران والسعودية، جارة اليمن، وهو ما تنفيه طهران.

ورغم توقيع الحوثيين اتفاق ”السلم والشراكة“ مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وتوقيعها على الملحق الأمني الخاص بالاتفاق، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء، يواصل الحوثيون تحركاتهم الميدانية نحو عدد من المحافظات والمدن اليمنية خلاف العاصمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com