رويترز: تدخل السعودية سحب المفاوضات الأفغانية من قطر إلى الإمارات – إرم نيوز‬‎

رويترز: تدخل السعودية سحب المفاوضات الأفغانية من قطر إلى الإمارات

رويترز: تدخل السعودية سحب المفاوضات الأفغانية من قطر إلى الإمارات

المصدر: فريق التحرير

نقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم حركة طالبان الأفغانية، أن ممثلين عنها سيلتقون مع مسؤولين أمريكيين في الإمارات، اليوم الإثنين، في الوقت الذي تتواصل فيه المساعي الدبلوماسية للاتفاق على أساس عقد محادثات لإنهاء الحرب الدائرة في أفغانستان منذ 17 عامًا.

وقال ذبيح الله مجاهد، إن ممثلين للسعودية وباكستان والإمارات، سيشاركون أيضًا في المحادثات التي تأتي عقب عقد ما لا يقل عن اجتماعين بين مسؤولين من طالبان ومبعوث السلام الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد في قطر.

وأحجمت السفارة الأمريكية في كابول عن تأكيد عقد أي اجتماعات.

وتأتي الاجتماعات مع تكثيف الجهود الدبلوماسية الرامية إلى حل الصراع الأفغاني، على الرغم من رفض طالبان حتى الآن التعامل بشكل مباشر مع الحكومة التي يدعمها الغرب في كابول، والتي تعتبرها غير شرعية ومفروضة من الخارج.

وتقول طالبان، إن وجود القوات الدولية في أفغانستان هو العقبة الرئيسية أمام السلام. وتسعى طالبان لإعادة فرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية بعد الإطاحة بها من الحكم في 2001.

ورغم تسارع وتيرة جهود السلام، تواصل القتال وخلف عددًا كبيرًا من القتلى والمصابين من الجانبين.

وعلى الرغم من أن الحكومة الأفغانية لم تشارك بشكل مباشر في المحادثات، قال مستشار الأمن القومي الأفغاني حمد الله مهيب، إن فريقًا من كابول التقى مسؤولين أمريكيين وسعوديين في الإمارات، أمس الأحد.

دعم السعودية

وإضافة إلى الاتصالات المباشرة مع طالبان، كثف مسؤولون أمريكيون من جهودهم للحصول على دعم دول، من بينها باكستان والسعودية، لهذه الجهود.

ونقلت الوكالة عن دبلوماسيين غربيين قولهم، إن قرار نقل مقر الاجتماعات من الدوحة للإمارات جاء بسبب الحاجة لإشراك السعودية، التي تقاطع قطر، بشكل وثيق في عملية السلام، ووضع ضغوط على حليفتها باكستان.

وقال دبلوماسي غربي بارز في كابول: ”في مرحلة التحول هذه، إذا قالت السعودية لباكستان أن تدعم عملية السلام الأفغانية، فلا يمكن أن تتجاهل باكستان ذلك“.

وتوترت العلاقات بين واشنطن وإسلام آباد منذ فترة طويلة؛ بسبب اتهامات لباكستان بدعم جماعات مسلحة في أفغانستان، وهو اتهام تنفيه إسلام آباد. لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طلب، هذا الشهر، دعم باكستان لدفع عملية السلام الأفغانية.

وقال أعضاء بارزون في طالبان، في أفغانستان، إن المحادثات ستستمر لثلاثة أيام، وسيحضر المحادثات مسؤولون من طالبان، من المقر السياسي للحركة في قطر، واثنان من ممثلي الملا يعقوب، الابن الأكبر لمؤسس طالبان الملا محمد عمر.

وقالت مصادر من طالبان، طلبت عدم ذكر أسمائها، إن زوجي شقيقتي الملا يعقوب، وهما الملا صديق الله والملا أمير خان متقي، سيشاركان في المحادثات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com