ضغوط شعبية في النرويج للاعتراف بفلسطين

ضغوط شعبية في النرويج للاعتراف بفلسطين

أوسلو – يطالب حزب اليسار الاشتراكي في النرويج، ورئيس الوزراء النرويجي السابق، عضو البرلمان عن حزب المحافظين، كور ويلوك، إلى جانب عدد من النقابات؛ بالاعتراف بدولة فلسطين.

وينفرد حزب اليسار الاشتراكي بدعم طلب الاعتراف بفلسطين كدولة مستقلة في البرلمان، ويدعمه في هذا الإطار المنظمات الشبابية في حزب العمال المعارض، والذين بدورهم ينتقدون تواني الحزب في دعم هذا المطلب.

ويرى ماني حسيني، رئيس الفرع الشبابي في حزب العمال، أن اشتراط تحقيق حل الدولتين للاعتراف بفلسطين، والانتظار حتى ذلك الوقت؛ أمر لا يمكن قبوله؛ لأن تسريع الاعتراف يقرب من الحل المنشود، ويشكل ضغطا على الجانب الاسرائيلي؛ للعودة إلى طاولة المفاوضات.

وشهدت أوروبا في الأونة الأخيرة عدة مبادرات للاعتراف بفلسطين، منها الإعلان الصادر في هذا الإطار من السويد الشهر الماضي، فضلا عن قرارات مماثلة غير ملزمة صدرت عن برلمانَي بريطانيا وإيرلندا.

كما أوصى البرلمان الإسباني بالاعتراف بفلسطين، فيما دعا حزب العمال الهولندي – الشريك في الائتلاف الحاكم – لمناقشة الأمر في البرلمان، وقدمت الكتلة الاشتراكية في البرلمان الفرنسي؛ مشروع قرار يطالب بالاعتراف رسميا بدولة فلسطين.