لمّح لقضية خاشقجي.. “سؤال” في اختبار بجامعة كويتية يثير غضب السعوديين

لمّح لقضية خاشقجي.. “سؤال” في اختبار بجامعة كويتية يثير غضب السعوديين

المصدر: فريق التحرير

أثار اختبار، وزعه أكاديمي كويتي على طلبته في إحدى الجامعات الكويتية، غضبًا واسعًا في أوساط المعلقين السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتضمن الاختبار، الذي أعده الأستاذ في كلية الحقوق في جامعة الكويت، الدكتور منصور العتيبي، يوم الأربعاء الماضي، تلميحًا واضحًا إلى جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي؛ الأمر الذي أثار حفيظة مغردين سعوديين، شنوا هجومًا لاذعًا على العتيبي.

وجاء في ورقة امتحان ”قانون الجزاء الخاص“، وقائع حادثة كالتالي: ”3 أشخاص اتفقوا على خطف جمال من غرفته في أحد الفنادق لإعادته إلى موطنه، تسرع أحدهم فحقنه بإبرة مخدرة بغرض تهدئته وتسهيل نقله، فأصيب جمال بضيق في التنفس، وبهبوط حاد في الدورة الدموية، ومات في الحال“.

وتابع: ”الآخر، ولطمس آثار الجريمة، قرر منفردًا تقطيع جثة الضحية بمنشار كهربائي، فجزأها في حقيبتي سفر المجني عليه، ودفنها في الغابة“.

ووضع مدرس المادة منصور العتيبي، سؤالًا عن الوقائع التي ذكرها، جاء فيه: ”عدّد صور السلوك الإجرامي الذي ينشئ الركن المادي في الجرائم المذكورة، مع بيان شكل الركن المعنوي المطلوب لقيام الجريمة“.

وبعد تداول صورة الامتحان على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، شن مغردون سعوديون هجومًا لاذعًا؛ معتبرين أن السؤال فيه إساءة للمملكة، لاسيما وأن قضية الصحفي جمال خاشقجي لا تزال قيد التحقيق.

وفي رد فعل غاضب، قال مغرد يدعى ”حمود الشراري“: ”يجب محاسبته من الدولة؛ لأنه مصدر من مصادر التحريض الإخونجي.. ضرره سيكون على أبناء الكويت ضد دولتهم وقيادتهم قبل غيرهم..خونة وعملاء على أوطان المسلمين“.

وعلق مغرد يدعى ”بندر“: ”هذولا أشخاص ولاؤهم للإخوان وليس للحكومة الكويتية، بل كانوا يريدون الانقضاض عليها وابتلاعها أيّام الربيع العربي، وهناك مقالات في هذا الموضوع لكتاب كويتيين“.

في المقابل، حاول مغردون كويتيون الدفاع عن تصرف الأكاديمي منصور العتيبي، مشيرين إلى أن صيغة السؤال لم تتعد البيان الذي أعلنته النيابة العامة السعودية حول القضية.

ومع تصاعد السجال على موقع تويتر، أصدر الدكتور العتيبي بيانًا، أوضح فيه أنه لم يقصد الإساءة للمملكة العربية السعودية، ”لا من قريب ولا بعيد“.

غير أن هذا التوضيح لم يخفف غضب سعوديين، فرد أحدهم بالقول: ”لم توفق في الاختبار ولا الاعتذار، وللأسف أنك أكاديمي. ‏لم تقدر دولتك أولًا وأنت من المحسوبين عليها، تطرح مثل هذا السؤال في ذروة هجوم إعلامي قذر ضد دولة لها فضل كبير عليك وعلى بلدك. الجاهل الوفي لن يفعل ما فعلت، خاصة في هذا التوقيت، فما بالك في أكاديمي. ‏بالآخر اتضح زيفك وحقدك وجهلك“.

وعلق المغرد السعودي منذر آل الشيخ بالقول: ”ليتك لم تبرر يا دكتور فتبريرك أكد ما هو مؤكد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com