خبير أمريكي يتساءل: لماذا زورت قطر جواز سفر سوري للإماراتية الإخوانية آلاء الصديق؟

خبير أمريكي يتساءل: لماذا زورت قطر جواز سفر سوري للإماراتية الإخوانية آلاء الصديق؟

المصدر: إرم نيوز

تساءل المحلل الأمريكي البارز وكبير مستشاري مركز “جلف ستات أنالايتكس” في واشنطن، تيودور كاراسيك، عن الأسباب والدوافع وراء قيام قطر، مؤخرًا، بتزوير جواز سفر سوري للإماراتية الإخوانية الهاربة من بلادها، آلاء الصديق.

واستضافت قطر آلاء الصديق قبل سنوات؛ في خطوة يقول إماراتيون إنها تظهر جانبًا من خطط الدوحة للإضرار بجيرانها، عبر دعم المعارضين والمنشقين، خصوصًا من تيار الإخوان المسلمين.

وجاءت استضافة قطر لآلاء الصديق، بعيد توقيع الدوحة على اتفاق خطي مع جيرانها في 2013-2014، ينص حرفيًا على تعهد بعدم إيواء عناصر من دول مجلس التعاون الخليجي تعكر العلاقات الخليجية، وطرد عناصر تنظيم الإخوان من غير القطريين، وإغلاق المؤسسات التي تدرب خليجيين على تخريب دولهم.

وكشف موقع “شام إف إم” السوري، الشهر الماضي، عن تورط قطر بتزوير جواز سفر سوري ”يحمل رقم (010933613)، صادر باسم الإماراتية آلاء محمد الصديق، المطلوبة لسلطات الإمارات؛ بتهمة الانتماء لتنظيم “إرهابي” (الإخوان المسلمون).

وقال كاراسيك لـ“إرم نيوز“، إن حالة آلاء واحدة من حالات كثيرة، تؤكد على أن قطر ”تستمر بمنح ممر العبور للإرهاب والإرهابيين، وتسهيل نقلهم بأموال قطرية ووثائق تصدر في قطر“، معتبرًا أن ”هذا ليس النشاط القطري الأول من نوعه، حيث منحت قطر أكثر من مرة إرهابيين دعمًا مؤسساتيًا ودبلوماسيًا للتحرك، وهذا ما يجعلنا نتساءل عن هدف قطر من وراء ذلك“.

ويتوقع كاراسيك أن عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد يتضمن تصنيفات لعدد من الجهات الإخوانية، المرتبطة بقطر كتنظيمات إرهابية، مضيفًا أن ”الدوحة تتصرف الآن دون أن تفكر في اليوم التالي، وهو يوم تصنيف الإخوان كجماعة إرهابية، حيث سيسأل العالم قطر حينها، عن سبب تقديمها الدعم المالي والدبلوماسي والإعلامي لتنظيم مشبوه و متطرف كالإخوان المسلمين، وحينها سيكون على حكومة قطر تحمل التبعات، ودفع أثمان سيتوجب التعامل معها في ذلك الوقت“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com