عبدالخالق عبدالله: لهذه الأسباب تهتم دول آسيا بالتعاون مع الإمارات

عبدالخالق عبدالله: لهذه الأسباب تهتم دول آسيا بالتعاون مع الإمارات

المصدر: أبوظبي - إرم نيوز

قال الأكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله إن هذه لحظة آسيا في التاريخ العربي وآسيا، بدأت تنهض في العشرين سنة الماضية وليس قبل ذلك، فلا توجد استفاقة متأخرة بل استفاقة متواقة تمامًا مع بروز آسيا كمركز الثقل الدولي الجديد.

وأضاف: ”في تقديري أن الإمارات ربما سابقة لبقية دول المنطقة في تفكيرها بكيفية تعميق علاقاتها ومصالحها مع المحيط الآسيوي، بنفس سعي المحيط الآسيوي والدول الآسيوية في رغبتها بتمديد وتعميق علاقاتها مع دولة الإمارات بشكل خاص، فنجد اليوم الهند والصين وكوريا واليابان جميعها تود أن تعقد اتفاقيات استراتيجية مع دولة الإمارات، ربما أكثر من أي دولة خليجية أخرى“.

وتابع الأكاديمي الإماراتي حديثه لـ ”إرم نيوز“ على هامش ندوة نظمها ”مجلس الإمارات للسياسات في أبوظبي“، قائلًا: ”النموذج الإماراتي هو النموذج التنموي الصاعد، والإمارات هي ثاني أكبر اقتصاد في المنطقة العربية وأكثر الاقتصادات ديناميكية وانفتاحًا على آسيا والعالم وعلى النظام العالمي“.

وأكمل قائلًا: ”اقتصاداتنا واستثماراتنا والحضور الغربي، اقتصاد الإمارات اليوم يشكل حقيقة مركز الثقل في غرب آسيا، المصالح الآسيوية في الإمارات هي بنفس قوة وعمق المصالح الإماراتية في آسيا، هناك توافق مهم جدًا، وأهم من ذلك أن الإمارات ربما أكثر طرف نشط في التفكير في معنى التواصل مع اللحظة الآسيوية، بقدر حرص دول آسيا على فهم أن الإمارات هي بوابة أفريقيا والبوابة إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com