قطر ترضخ لشرط ”الدفعة الأولى“ لإتمام صفقة المقاتلات البريطانية

قطر ترضخ لشرط ”الدفعة الأولى“ لإتمام صفقة المقاتلات البريطانية

المصدر: فريق التحرير

أعلنت شركة ”بي إيه أي سيستمز“ البريطانية، اليوم الثلاثاء، أن العقد الذي وقعته قطر بقيمة 5 مليارات جنيه إسترليني (6.57 مليار دولار) لشراء 24 مقاتلة من طراز ”تايفون يوروفايتر“، دخل حيز التنفيذ مع حصولها على دفعة أولى من قيمة العقد، فيما يعد رضوخًا قطريًا لشرط الشركة الإنجليزية الذي كشفته وثيقة مسربة مطلع الشهر الجاري.

وأفاد بيان مجموعة الدفاع البريطانية، شريكة ”الكونسورتيوم“ الأوروبي ”يوروفايتر“، إلى جانب ”إيرباص“ و“فينميكانيكا“ الإيطالية، أن ”هذا العقد بقيمة نحو 5 مليارات جنيه إسترليني (ما يُعادل 6.57 مليار دولار)، أصبح ساريًا عندما تلقينا الدفعة الأولى اليوم“.

وكانت وثيقة بريطانية سرّية كشفت، في وقت سابق هذا الشهر، عن مخاوف حكوميّة من تعرّض قطر إلى تعثّر مالي يعيقها عن سداد ثمن العقد التسليحي الأخير مع بريطانيا، وذلك جرّاء العبء الاقتصادي الذي ترتّب على قطر نتيجة المقاطعة الرباعية العربية لها، أواسط العام الماضي.

الوثيقة الحكوميّة المسربة عن المخاوف من التعثر المالي القطري، ونشرتها صحيفة “تيليغراف” اللندنية، كانت مرفقة بطلب من وزارة الخزينة البريطانية إلى قطر بأن تكون صفقة طائرات “تايفون” التي أبرمت قبل عدة أشهر معزّزة بما يضمن عدم ضياع الأموال العامة البريطانية، كما قالت الصحيفة.

وسربت الوثيقة بالخطأ عن طريق موظف كان ينتظر وزير الخزانة البريطاني، فيليب هاموند، لتحية وزير المالية التركي، خلال زيارته بريطانيا وقتها، لتلتقطها عدسات المصورين من داخل ملف كان يحمله الموظف.

وقالت “تيليغراف” إن صفقة بيع 24 طائرة ”تايفون“ والتي جرى الاتفاق عليها مع قطر في شهر ديسمبر الماضي، جاءت في ظروف صعبة تمرّ بها الدوحة جرّاء خضوعها للمقاطعة الرباعية العربية، وإنها- بذلك- صفقة استثنائية، كان يتوجب تعزيزها بضمانات مالية تتحوط لاحتمالات عجز قطر عن السداد.

وأظهرت الوثيقة أن أي عجز قطري عن السداد يعني التفريط بحوالي 25% من مخصصات المخاطر التي تمتلكها الوكالة الحكومية المناط بها التأمين المالي على المبيعات الخارجية.

وقالت “تيليغراف” إن الوثيقة المسرّبة، تتضمن مطالبات وزارية بالحصول على ضمانات إضافية من قطر لمواجهة أي تفريط محتمل في المصالح الوطنية البريطانية، جرّاء عدم قدرة قطر على السداد.

وأشار التقرير إلى أن تفاصيل الضمانات الجديدة المطلوبة من قطر سيجري بحثها في وقت لاحق من الشهر الحالي، مع اشتراط أن تُسدد قطر الدفعة الأولى من مبلغ 6 مليارات جنيه إسترليني قبل نهاية العام الحالي.

ويتضمن العقد تسليم 24 طائرة يوروفايتر و9 طائرات تدريب متطورة من طراز ”هوك“، بالإضافة إلى الخدمات المرتبطة بها.

مسلسل الإنفاق

وهذه الصفقة ليست الأولى في سلسلة طويلة بدأتها الدوحة منذ أزمتها مع الرباعي العربي في شهر حزيران/يونيو من عام 2017، حيث وقعت اتفاقية مع الولايات المتحدة بقيمة 12 مليار دولار؛ لشراء مقاتلات من طراز ”اف-15“.

وبعد شهرين، طلبت شراء سفن حربية ايطالية مقابل 5 مليارات يورو (5.8 مليار دولار).

وفي شهر كانون الأول/ديسمبر، بالإضافة إلى العقد المبرم مع البريطانيين، وقعت قطر عقودًا تزيد قيمتها على 10 مليارات يورو (11.67 مليار دولار) لشراء ما لا يقل عن 12 طائرة مقاتلة من طراز ”رافال“ و 50 طائرة إيرباص.