إغلاق قناة وصال يشغل السعوديين على تويتر

إغلاق قناة وصال يشغل السعوديين على تويتر

المصدر: إرم - من هديل عمر

أثار إغلاق قناة وصال المثيرة للجدل وما تبعه من تداعيات جدلا واسعا في السعودية وشغل مغردي المملكة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وانقسم المغردون السعوديون على ”تويتر“ بين من وجد أن القرار ”صائب“وكان يجب أن يصدر منذ زمن طويل، نظرا لما تحمله القناة من لغة طائفية تستهدف وحدة المجتمع السعودي عبر مهاجمة المكون الشيعي، على حد وصفهم، وبين من رأو في القرار إجحافا، مشيرين إلى وجود العديد من القنوات ”الشيعية“ التي تنتهك حرمة رسول الله، حسب تعبيرهم.

وكان خوجه قد أوضح في تغريدة له نشرها على تويتر قبل إعفاءه من منصبه بقليل ”بناء على طلبه“ أنه أمر بإغلاق القناة، مشيراً إلى أنها ليست قناة سعودية، وأن برامجها تتناول قضايا خلافية بين السنة والشيعة، الأمر الذي بإمكانه أن يحدث نعرات طائفية في المجتمع السعودي.

وكان خوجة قد كتب على ”تويتر“: ”لكل من سأل: لقد أمرت بإغلاق مكتب قناة وصال في الرياض ومنع أي بث لها من المملكة العربية السعودية، وهي ليست قناة سعودية من الأساس.

وجاء قرار الخوجه بعد حادث الأحساء، الذي راح ضحيته 5 أشخاص، وجرح 9، كانوا متواجدين في ”حسينية شيعية“.

وتحت هاشتاغ ”إغلاق قناة وصال“ كتب أحد المغردين السعوديين: ”لا أتابع قنوات دينية والحمد لله، لكن بما أن بثها كان قانوني فإيقافها لابد أن يكون قانوني، الكلام ينطبق على ام بي سي وروتانا“.

واعتبر أحدهم أن قرار إيقاف القناة في هذا الوقت هو قرار خاطئ: ”قرار إغلاق مكتب #وصال بهذا الوقت يسيء كثيرا للسعودية وإن كان قرار إعفاء الوزير بسببه فهذا يؤكد أن السلطات أدركت حجم الخطيئة“.

بينما أيد البعض القرار معتبرين أن القناة تشكل خطرا يهدد وحدة المملكة وكتب أحدهم: ”وصال تستهدف الوطن ولحمته، وتملك من المتعاطفين معها ما يفوق مما هو لدى قنوات التطرف الشيعي، لذلك هي الخطر الأكبر أمنيا.“

واعتبر مغرد آخر أن قرار الإغلاق جاء متأخراً وكتب: ”تأتي القرارات بعد وقوع الحوادث …للأسف قراراتنا اغلبها ردود أفعال“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com