كويتيون يطالبون بعودة أحمد الفهد إلى المشهد السياسي – إرم نيوز‬‎

كويتيون يطالبون بعودة أحمد الفهد إلى المشهد السياسي

كويتيون يطالبون بعودة أحمد الفهد إلى المشهد السياسي
(FILES) This file photo taken on October 20, 2015 shows Kuwaiti FIFA executive member Sheikh Ahmad Al Fahad Al Sabah gesturing outside the FIFA headquarters in Zurich. Sheikh Ahmad al-Fahad al-Sabah, an influential member of both the International Football Federation (FIFA) and the International Olympic Committee (IOC), announced on April 30, 2017 that he resigns from the FIFA Council to defend himself in a corruption case. / AFP PHOTO / FABRICE COFFRINI

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

ازدحمت منصات مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، بمطالبات شعبية واسعة من قبل النشطاء بعودة الشيخ أحمد الفهد إلى المشهد السياسي، عقب رفع اللجنة الأولمبية الدولية الإيقاف عن الرياضة الكويتية بشكل مؤقت، وإعادة نظيرتها الكويتية برئاسة طلال الفهد، شقيق أحمد الفهد، للسيطرة على مقاليد الأمور مرة أخرى.

وتأتي المطالبات بعودة رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي أحمد الفهد، إلى الحياة السياسية في البلاد، بعد أيام من ظهوره في حفل افتتاح دورة الألعاب الآسيوية الـ18 (آسياد جاكرتا- بالامبانغ) في أندونيسيا قبل أيام، ورفع عقاله ترحيبًا ببعثة بلاده المشاركة في الدورة بعد رفع الإيقاف المشروط عنها.

وتحت وسم  #عودة_احمد_الفهد_مطلب_شعبي، بادر النشطاء بتداول صور الشيخ أحمد أثناء رفعه للعقال ”وسط توقعات بعودته مجددًا إلى المشهد السياسي في البلاد“، والذي كان سابقًا جزءًا منه، إذ تولى خلال أعوام سابقة بعض الحقائب الوزارية كالإعلام والطاقة، إضافة إلى دوره البارز في الرياضة.

ورغم انقسام الموقف الشعبي الكويتي من الفهد، بين مؤيد ومعارض، أعلن نشطاء عن انتظارهم عودته إلى الساحة الكويتية، ومنهم الناشط بدر النجدي الذي كتب ”فعلاً#عوده_أحمد_الفهد_مطلب_شعبي نحتاج رجل دولة بحجم الشيخ أحمد الفهد، رجل أحب الكويتيين فأحبوه“.

بدوره كتب المدون خالد الخميس ”عالأقل أيام أحمد الفهد وهو شيخ وعمه الأمير كنا ننتقده دون أن تسحب الجناسي، أو يهجر أبناء الوطن الشرفاء، أو يدق بابك زوار الليل، أو يتم وضع اسمك وعائلتك بلاك ليست بالتعيينات والترقيات والمناصب، أو تغلق الصحف أو القنوات المضادة لتوجهاته، جربنا غيره وتحسفنا“.

وتابع المغرد جمال العجمي ”#عوده_أحمد_الفهد_مطلب_شعبي نعم لعودته ليكون خير سند لأخيه الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح، فهذه المرحله التي تمر فيها الكويت محتاجه لتجديد قيادات جديده في الحكومه“.

وتواصلت المطالبات الشعبية بذكر مناقب خاصة للشيخ أحمد الفهد ومواقف شخصية، وسط تداول صوره الشخصية وتعليقات بكونه ”سيكون رجل المرحلة“، رغم توجه آخرين إلى انتقاده واتهامه بأنه ”السبب في إيقاف الرياضة الكويتية وتورطه في ملفات اختلاس وفساد في البلد الخليجي“.

وعلقت الكاتبة فجر السعيد على احتمال دخول أحمد الفهد إلى الحكومة الكويتية بالقول ”أحمد الفهد وأخوانه ومعارفه والمحسوبون عليه لن يدخلوا الحكومه الحاليه ولا التاليه ولا اللاحقه لأنه خلاص GameOver، الشيخ ناصر صباح الأحمد وأولاده حفظهم الله هم الامتداد الطبيعي لوالدهم أمير الإنسانيه، نهلوا السياسه والمشيخه وأصولها منه، لذلك فهم  تحت راية سيدي سمعًا وطاعه“.

وعرض الكاتب أحمد الميموني استفتاءً عبر حسابه في ”تويتر“ حول طبيعة الصراع بين الفهد ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، بسبب العلاقة المتوترة بينهما، اذ قال ”استفتاء.. بعد عودة الشيخ أحمد الفهد للساحة السياسية، بوجود الرئيس مرزوق الغانم بالساحة، هل سيتحول الصراع بعد ما كان صراعًا رياضيًا إلى صراع سياسي؟!؟ وبوجهة نظركم مَن سينتصر بالصراع سياسي؟؟“.

وكان الشيخ أحمد الفهد قد واجه قبل أعوام تهمة الإساءة للقضاء والنائب العام، ليتم إصدار حكم بحبسه ستة أشهر، قبل أن يتم نقض الحكم وتبرئته منه، إضافة إلى اتهامه سابقًا بإيقاف الرياضة الكويتية الذي تم منذ عام 2015، ومطالبته بتعويض مالي برفقة شقيقه طلال.

وفي نيسان/ أبريل 2017، أعلن الشيخ أحمد الفهد استقالته من جميع المناصب المتعلقة بكرة القدم، في الاتحاد الآسيوي وكذلك الفيفا، بعد تلميحات لتورطه في قضية فساد في الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، الأمر الذي نفاه الفهد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com