الصدر يسحب ميليشياته من مواقعها القتالية

الصدر يسحب ميليشياته من مواقعها القتالية

المصدر: بغداد –

وجه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ميليشيا ”سرايا السلام“ التابعة له بالانسحاب من المناطق التي يتواجدون فيها، وذلك بعد مطالبات سياسية وعشائرية بضرورة تدخل القوات الأمريكية بريا في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“.

وبين مقتدى الصدر أن باقي الفصائل ستبقى في ساحة المعركة رغم تعرضهم إلى ضربات أمريكية مؤخرا في جرف الصخر وسامراء.

وقال عضو كتلة الأحرار النيابية عبد العزيز الظالمي في تصريح صحافي إن ”الصدر أوعز إلى سرايا السلام بالانسحاب من مواقع القتال في سامراء وإمرلي وجرف الصخر وكافة المناطق التي تشهد معارك مع تنظيم داعش الإرهابي“، وأضاف أن ”الصدر يرفض رفضا قاطعا التواجد الأمريكي على أرض العراق، كما حمل الجانب الأمريكي مسؤولية دعمه لعصابة داعش“.

وتابع أن ”مطالبات البعض بضرورة تواجد أمريكي بري في العراق مرفوضة كليا لدى الصدر وسرايا السلام“، مشيرا إلى أن ”الانسحاب سيكون تكتيكيا ووفق إستراتيجية محددة ولن يكون هناك أي انسحاب مفاجئ قد يستغله العدو لصالحه، وسيتم تسليم كافة الأراضي المحررة إلى القوات الأمنية العراقية التي تنسق مع سرايا السلام تنسيقا عاليا بهذا المجال وكذلك مع الحكومة العراقية“.

وبين أن ”سرايا السلام كانت مشكلة تحت عنوان ”جيش المهدي“وهم من أبناء المحافظات الشيعية، والصدر يرفض وجود أي مظاهر مسلحة خارج المناطق القتالية بعد الانسحاب وسيعودون أبناء السرايا إلى حياتهم الطبيعية لكنهم جاهزين لأي طارئ“، مؤكدا أن ”باقي فصائل المقاومة ستبقى في ساحة المعركة رغم تعرضهم إلى ضربات أمريكية مؤخرا في جرف الصخر وسامراء“.

وشدد على ”ضرورة دمج أبناء المقاومة والحشد الشعبي في مشروع الحرس الوطني خاصة بعد مطالبة العديد من النواب بضرورة أن يتم استيعابهم إذا ما تم الموافقة على المشروع“.

وتعارض قوى شيعية فكرة دخول قوات برية أمريكية ودولية إلى العراق لمحاربة المتطرفين، فيما ترفض القوى ذاتها تسليح وتجهيز العشائر السنية لتتمكن من محاربة تمدد ”داعش“ في مناطقها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة