عبدالجليل الزيادي.. تفاصيل تعذيب وقتل إمام مسجد في البحرين

عبدالجليل الزيادي.. تفاصيل تعذيب وقتل إمام مسجد في البحرين

المصدر: فريق التحرير

كشفت عائلة إمام مسجد في البحرين، تفاصيل الجريمة المروعة، بحق المجني عليه، وذلك بعد 15 سنة قضاها في خدمة الدين.

وقال شقيق المجني عليه، وفق موقع ”الأيام“ المحلي، إن شقيقه ”عبدالجليل حمود الزيادي“ أمضى أكثر من 15 عامًا من عمره إمامًا لمسجد ”بن شدة“، لكنه عانى في الفترة الأخيرة قبل مقتله من مؤذن المسجد (وهو من الجنسية البنغالية)، حيث اعتاد على القيام بأمور مخالفة للآداب العامة في المسجد، منها التجمع مع أصدقائه في صالته، إلى جانب ارتفاع أصواتهم بالضحك“.

وأضاف شقيق الإمام: ”بعد كل هذه الأفعال، قام شقيقي بنهرهم وحثهم مرارًا وتكرارًا على اتباع القيم الحميدة واحترام قدسية بيت الله، إلا أن ذلك لم يعجب المؤذن الآسيوي للمسجد الذي بدأ بالتخطيط للانتقام من الإمام“.

وتابع: ”بعد كل هذه الأحداث التي وقعت فيما بينهما، اختطف المؤذن بالتعاون مع أشخاص من جنسيته، شقيقي بعد صلاة فجر السبت الرابع من أغسطس، وذهبوا به إلى منطقة نائية، وتناوب هو ومن معه على التشفي من أخي وتعذيبه بنية القتل“.

وأوضح شقيق المجني عليه، أنهم قاموا بتقطيع الإمام عبدالجليل عدة قطع ووضعوها في أكياس ورموها، إلى أن اكتشفت الجهات الأمنية الجريمة.

بدوره، كشف مصدر أنّ الجريمة حدثت نتيجة لخلاف بين الإمام والمؤذن، حيث كان المؤذن يتاجر بالفيزا على العمال من نفس جنسيته، ما دفع المغدور إلى إبلاغ الجهات المختصة بالواقعة، فتم إيقاف المؤذن عن العمل، الخميس الماضي، مما دفعه للتخطيط للانتقام من الإمام.

وتسببت الجريمة البشعة، بتفاعل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث طالب ناشطون عبر هاشتاغ #جريمة_قتل_إمام_مسجد و #عبدالجليل_الزيادي، بإيقاع أقصى عقوبة بحق القتلة، لافتين إلى وجوب إعدامهم جرّاء جريمتهم.

يذكر أن الشرطة عثرت في وقت سابق على الجثة مقطعة إلى أجزاء بداخل أكياس بلاستيكية وملقاة بإحدى المناطق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة