مسلحون حوثيون يفجّرون منزل زعيم قبلي وسط اليمن

مسلحون حوثيون يفجّرون منزل زعيم قبلي وسط اليمن

فجّر مسلحون حوثيون، اليوم الأربعاء، منزل قائد مسلحي القبائل، الشيخ عبد الواحد الدعام، بعد سيطرتهم عليه في أعقاب اشتباكات بين الطرفين في مديرية الرضمه بمحافظة إب (وسط اليمن)، بحسب مصدر قبلي.

وقال المصدر، مفضلاً عدم ذكر اسمه، إن مسلحي الحوثي سيطروا على منزل الدعام وهو قيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام (الذي يرأسه الرئيس السابق على عبدالله صالح) بعد خروجه منه مع مسلحيه إثر حصاره لساعات، وأوضح أن الحوثيين استغلوا خروجه وسيطروا على المنزل بعد حصاره لساعات حيث قاموا بإخراج الأثاث منه ثم قاموا بتفجيره ما أدى إلى تصاعد ألسنة اللهب في السماء من قوة التفجير.

وفي وقت سابق اليوم، قال مصدر قبلي إن مسلحين حوثيين استولوا، اليوم الأربعاء، على مدينة الرضمة بعد مواجهات مع مسلحي القبائل، وقال المصدر إن ”مسلحين حوثيين استولوا على مدينة الرضمة، بعد أكثر من 24 ساعة من المواجهات مع مسلحي القبائل“، وأضاف أن ”المسلحين الحوثيين انتشروا في المدينة بشكل كثيف عقب السيطرة عليها“، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وكان مصدر أمني، قال في وقت سابق اليوم، إن ”10 من مسلحي القبائل قتلوا، بالإضافة إلى 7 من مسلحي الحوثي في الاشتباكات التي اندلعت بين الطرفين، منذ أمس الثلاثاء وحتى اليوم في المدينة ذاتها (تعتبر مركز المديرية التي تحمل ذات الاسم)“، وأشار المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، إلى أنه جرى نقل جثث القتلى إلى مستشفى الرأفة بمديرية الرضمة.

وكان مصدر قبلي أفاد، يوم أمس، بأن الاشتباكات اندلعت عقب تسليم جنود من الجيش مواقعهم للحوثيين في المنطقة، وأوضح أن جنود اللواء 55 المرابط في مدينة يريم القريبة من الرضمة، والتي سبق أن سيطر عليها الحوثيون قبل أيام سلموا مواقعهم للحوثيين طواعية دون أي مقاومة.

واللواء يتبع قوات الحرس الجمهوري سابقا التي كان يقودها نجل الرئيس السابق علي عبدالله صالح وسفير اليمن الحالي في الإمارات.

ومنذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، تسيطر جماعة الحوثي المحسوبة على المذهب الشيعي بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية في صنعاء، ويتهم مسؤولون يمنيون وعواصم عربية وغربية إيران، بدعم الحوثيين بالمال والسلاح، ضمن صراع على النفوذ في عدة دول بالمنطقة بين إيران والسعودية، جارة اليمن، وهو ما تنفيه طهران.

ورغم توقيع الحوثيين اتفاق ”السلم والشراكة“ مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وتوقيعها على الملحق الأمني الخاص بالاتفاق، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء، يواصل الحوثيون تحركاتهم الميدانية نحو عدد من المحافظات والمدن اليمنية خلاف العاصمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com