قناة ”بي بي سي“ تثير حفيظة الكويتيين في ذكرى الغزو العراقي

قناة ”بي بي سي“ تثير حفيظة الكويتيين في ذكرى الغزو العراقي

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

أثارت قناة ”بي بي سي“ البريطانية الناطقة بالعربية غضب الكويتيين في ذكرى الغزو العراقي لبلادهم، بعد تصريحات لمذيعة في القناة حول تاريخ الكويت ووصفها بأنها تابعة للعراق، الأمر الذي أثار حفيظة إعلاميين وحقوقيين كويتيين اعتبروا هذه التصريحات ”وقاحة“ مع بلادهم.

وكانت مذيعة ”بي بي سي“، رانيا العطار، قد أدلت بتعليقات أثناء برنامجها في القناة واستضافتها للمحامية الكويتية أريج عبدالرحمن حمادة، للحديث عن الغزو العراقي، حيث ذكرت أن ”الكويت كانت جزءًا من العراق قبل العام 1920، ولكن بريطانيا منحتها هذا الحق لاحقًا، وأن صدام حسين قام بالغزو منفردًا“.

وردت المحامية حمادة على تعليق المذيعة، مؤكدةً أن الكويت دولة مستقلة، مطالبةً بتغيير هذه الأفكار في المناهج العراقية، إلا أن تعليقات المذيعة أشعلت غضب الكويتيين الذين رفضوها وطالبوا القناة بالاعتذار؛ بسبب الإساءة التي تعرضت لها بلادهم على لسان إحدى مذيعاتها.

ولاقى رد المحامية صدىً واسعًا لدى النشطاء الذين أيدوا ردها على كلام المذيعة، في حين طالبوا بلادهم باتخاذ إجراء بحق هذه الإساءة، ومنهم الإعلامي الكويتي ثامر الدخيل الذي وجه خطابه لوزير الإعلام، قائلًا: ”معالي وزير الإعلام بدون تحية.. سكوتكم على التعدي الصارخ لمذيعة عراقية الجنسية على الكويت وتاريخها مرفوض تمامًا.. وإيقاف بث المحطة عبر تردد 90.1 مستحق إن لم يصدر اعتذار رسمي من القناة عن الهرطقات التي تلفظت بها المذيعة!“.

وعلّق الناشط بدر البرغش على تصريحات المذيعة: ”عاجل.. أيها الكويتيون انتفضوا للكويت، مذيعة عراقية الأصل تسيء للكويت، وتدعي بأنها كانت جزءًا من العراق قبل عام 1920، وأن بريطانيا انتزعتها من العراق وعملت منها كيانًا منفصلًا“.

وطالبت الناشطة السراية بنت بو ناصر القناة التلفزيونية بالاعتذار الرسمي، حيث كتبت: ”المذيعة عراقية تنفث سمومها وتزور الحقائق وتقول الكويت كانت جزءًا من العراق.. ويجينا واحد يقول الغزو الصدامي الله يصدم عيشتك يارب قناة بي بي سي مطالبه باعتذار رسمي عن الأكاذيب اللي تلفظت بها وفصل هذه البعثية وعلى الكويت اتخاذ إجراء“.

ولم يمضِ الأمر بدون رد رسمي من الكويت، حيث أكدت وزارة الإعلام رفضها التام لـ“المغالطات التاريخية والادعاءات الزائفة والمغلوطة“ التي بثتها القناة البريطانية، مستنكرةً كلام المذيعة، ومؤكدةً أنها ”ابتعدت عن كل قواعد المهنية وعمدت إلى تزييف الحقائق وتشويه التاريخ“.

وأضافت الوزارة في بيان رسمي، أن ”مثل هذه الادعاءات الزائفة والأخطاء الفادحة غير مقبولة نهائيًا، وبخاصة من مؤسسة إعلامية دولية يفترض أن تلتزم بالمعايير المهنية وإيضاح الحقائق بدلًا من تشويهها“، مشيرةً إلى ”حقها في ملاحقة أي جهة أو مؤسسة تعمد إلى ارتكاب هذا التشويه والتزييف التاريخي المتعمد“.

ويأتي تعليق المذيعة بالتزامن مع ذكرى الغزو العراقي للكويت، الذي مضى عليه 28 عامًا، والذي يتكرر فيه السجال في كل عام حول تسمية الغزو ونسبته بين فريقين، أحدهما ينسبه للعراق بأكمله والآخر ينسبه إلى الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com