إدانات عربية منددة باستهداف ناقلتي النفط السعوديتين في البحر الأحمر

إدانات عربية منددة باستهداف ناقلتي النفط السعوديتين في البحر الأحمر

المصدر: فريق التحرير

أدانت الإمارات بشدة الهجوم الذي تعرضت له ناقلتا نفط سعوديتان في البحر الأحمر؛ ما ألحق بهما أضرارًا كادت أن تتسبب في كارثة بيئية في هذا الممر الملاحي العالمي المهم.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، اليوم، في بيان لها، نشرته وكالة الأنباء الرسمية ”وام“، إن هذا الاعتداء يعد عملًا إرهابيًا يعرض الملاحة الدولية للخطر، و يؤكد استمرار تهديد الميليشيات الحوثية الإرهابية لحرية الملاحة و التجارة العالمية في البحر الأحمر، وأعربت عن قلقها من الاستهداف المتكرر لخطوط الملاحة الدولية من قبلها.

وأكدت أن هذا الاعتداء الجبان يثير مجددًا الدور السلبي و الخطير الذي تقوم به إيران الداعمة لهذه الميليشيات الانقلابية وإصرارها على ممارساتها العدائية عبر تزويد جماعة الحوثي الإرهابية بالأسلحة والمعدات والصواريخ الباليستية التي تهدد الأمن والسلم في المنطقة.

وشددت وزارة الخارجية والتعاون الدولي على وقوف الإمارات التام إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة ضد كل من يحاول المساس بأمنها أو مصالحها .. مؤكدة في الوقت نفسه الارتباط العضوي بين أمن دولة الإمارات وأمن المملكة العربية السعودية الشقيقة .

وجددت التزام دولة الإمارات الثابت ضمن التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية بتحقيق الأمن و الاستقرار في اليمن الشقيق، مدركة تمام الإدراك ارتباط هذا الهدف بأمن واستقرار المنطقة.

وقالت الوزارة في ختام بيانها، إن هذا الهجوم الأرهابي يؤكد مواصلة هذه الميليشيات التصعيد؛ تهربًا من استحقاقات الحل السياسي للأزمة اليمنية، وأكدت أن عقلية التمرد التي تسببت في معاناة الشعب اليمني الشقيق مازالت تحكم أعمال تلك الميليشيات“.

البحرين

من جهتها، أعلنت مملكة البحرين أنها ”تدين وتستنكر بشدة الهجوم، مشددة على أن هذا الاعتداء الجبان يمثل خرقًا صارخًا لكافة القوانين والأعراف الدولية، وتهديدًا خطيرًا للملاحة الدولية، ويحمل ضررًا بالغًا على حرية التجارة العالمية والملاحة البحرية بمضيق باب المندب والبحر الأحمر.

وقالت في بيان نشرته وكالة الأنباء البحرينية ”بنا“، إنه ”إذ تجدد مملكة البحرين تضامنها التام مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ووقوفها معها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على مواردها وردع كل من يحاول المساس بأمنها، فإنها تشدد على ضرورة تحرك المجتمع الدولي للتصدي لهذه الأعمال الإرهابية الخطيرة التي تقوم بها الميليشيات الانقلابية في الجمهورية اليمنية وكل من يدعمها ويمولها؛ لضمان توفير الحماية اللازمة للملاحة الدولية و للملاحة في مضيق باب المندب“.

مصر

بدورها، أعربت مصر عن إدانتها الشديدة للهجوم الذي استهدف ناقلة النفط السعودية في البحر الأحمر من قبل ميليشيات الحوثي في اليمن.

وأشارت وزارة الخارجية المصرية، في بيان لها، إلى أن الهجوم يمثل خرقاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية التي تنص على حرية حركة الملاحة في الممرات المائية الدولية، فضلاً عن تأثيره السلبي على حرية حركة التجارة الدولية.

وجددت الخارجية المصرية مطالبة بلادها للمجتمع الدولي بـ ”ضرورة الاضطلاع بدوره نحو استعادة الشرعية إلى اليمن علي أساس مقررات الشرعية الدولية الممثلة في قرار مجلس الأمن ٢٢١٦ والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني اليمني، والتصدي لكافة الأعمال الإرهابية التي من شأنها زعزعة الاستقرار في المنطقة“.

اليمن

ووصفت الحكومة اليمنية، الواقعة بـ ”الحادث الإرهابي الشنيع“، وقالت في بيان نشرته الوكالة الرسمية إن ”هذا الحادث الإرهابي الشنيع يستهدف الإضرار بمصالح اليمن الحيوية، وحركة خطوط الملاحة الدولية في البحر الأحمر، وكاد أن يؤدي لكارثة بيئية“.

وفي الوقت الذي أدان البيان الهجوم الحوثي، دعا المجتمع الدولي إلى ”الوقوف بشكل فوري في مساندة جهود الحكومة العسكرية لتطهير الساحل الغربي من الحوثيين المدعومين من إيران، والضغط عليهم بالانسحاب من مدينة الحديدة“

وأكد البيان أن ”استمرار سيطرة الميليشيا على الحديدة ومينائها الاستراتيجي ومناطق الساحل الغربي، يعمل على مواصلة هجماتها الإرهابية ضد حركة الملاحة الدولية“.

ولفت البيان إلى أن ”الهجوم الذي استهدف الناقلتين النفطيتين، جرى في الوقت الذي كان المبعوث الأممي مارتن غريفيث في العاصمة صنعاء، والذي يسعى بجهود أممية لانسحاب الحوثيين من الحديدة“.

”التعاون الإسلامي“

من جهتها، قالت منظمة التعاون الإسلامي إن استهداف ميليشيا الحوثي لناقلتي النفط السعوديتين في البحر الأحمر يعد ”تهديدًا لأمن الملاحة الدولية“.

وأوضحت المنظمة في بيان، اليوم، أن تكرار اعتداءات ميليشيا الحوثي على السفن العابرة لهذا الممر الاستراتيجي يؤثر سلبيًا في أمن الممرات المائية المهمة للتجارة والاقتصاد العالمي.

وتابعت، أن هذا الاعتداء ”يفاقم حالة عدم الاستقرار في هذه المنطقة من العالم، ويؤكد السياسة العدوانية لهذه الميليشيا الرامية إلى تهديد أمن الملاحة في البحر الأحمر وزعزعة الاستقرار في الدول المطلة عليه“.

وحسب البيان، فإن ”استهداف ناقلات النفط العملاقة التي تمر من باب المندب لا يعرض الاقتصاد العالمي للخطر فحسب، وإنما يعرض سلامة طواقم تلك السفن للخطر“.

وأضاف أن ذلك ”يلحق أضرارًا بالغة بالبيئة البحرية، حيث قد يتسبب مثل هذا العدوان في تسرب كميات كبيرة من النفط الذي يهدد البيئة البحرية بالتلوث“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com