مع تزايد الضغوط الأمريكية.. روحاني: نرغب في تحسين علاقاتنا مع السعودية والإمارات والبحرين

مع تزايد الضغوط الأمريكية.. روحاني: نرغب في تحسين علاقاتنا مع السعودية والإمارات والبحرين

المصدر: فريق التحرير

أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأحد، عن رغبة بلاده في تحسين علاقاتها مع دول الجوار وعلى رأسها المملكة العربية السعودية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أمام عدد من السفراء والدبلوماسيين الإيرانيين بالعاصمة طهران.

وأوضح روحاني أنّ إيران تودّ تحسين علاقاتها مع السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين، في إطار الظروف الجديدة.

وعلى الدوام يكرر المسؤولون في إيران مثل هذه التصريحات العلنية، لكنهم يعملون بلا كلل لزعزعة أمن هذه الدول، وبسط النفوذ على المنطقة عبر الوكلاء من الحوثيين في اليمن إلى حزب الله في لبنان والميليشيات التابعة لطهران في العراق.

وتواجه إيران ضغوطًا أمريكية متزايدة وعقوبات وشيكة بعد قرار ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وفي واشنطن، قال مسؤولون أمريكيون مطلعون لرويترز، إن إدارة ترامب أطلقت حملة من الخطب والرسائل الموجهة عبر الإنترنت بهدف إثارة الاضطرابات والضغط على طهران لإنهاء برنامجها النووي ودعمها لجماعات مسلحة.

وقال مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون، إن الحملة تسلط الضوء على عيوب الزعماء الإيرانيين مستخدمة أحيانًا معلومات مبالغًا فيها أو تتناقض مع تصريحات رسمية أخرى بما في ذلك تصريحات لإدارات سابقة.

وسخر روحاني من تهديد ترامب بإيقاف صادرات النفط الإيرانية قائلًا، إن إيران تتمتع بموقع مهيمن في الخليج ومضيق هرمز، الممر الرئيس لشحن النفط.

ونقلت وكالة الطلبة شبه الرسمية للأنباء عن روحاني قوله ”كل من يفهم في أصول السياسة لا يقول سنوقف صادرات النفط الإيرانية… لطالما تكفلنا بضمان أمن الممر المائي في المنطقة عبر التاريخ“.

وكان الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي أيد أمس السبت تصريح روحاني بأن إيران قد تمنع صادرات النفط الخليجية إذا ما تم إيقاف صادراتها.

وجاء تهديد روحاني الواضح الشهر الجاري بعرقلة شحنات النفط من البلدان المجاورة ردًا على محاولات واشنطن إجبار جميع البلدان على وقف شراء النفط الإيراني.

وهدد مسؤولون إيرانيون من قبل بإغلاق مضيق هرمز ردًا على أي تحرك عدواني من جانب الولايات المتحدة.

من ناحية أخرى، حذر قائد عسكري إيراني كبير من أن الحكومة الأمريكية ربما تستعد لغزو إيران.

ونقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية للأنباء عن الجنرال محمد باقري رئيس أركان الجيش قوله ”لا يمكن التنبؤ بتصرفات العدو“.

وأضاف ”وعلى الرغم من أن الحكومة الأمريكية لا تتحدث فيما يبدو عن تهديد عسكري فإن معلومات محددة تشير إلى أنها تحاول إقناع الجيش الأمريكي بشن غزو عسكري“.

وقد تتراجع صادرات النفط الإيرانية ما يصل إلى الثلثين بحلول نهاية العام بسبب العقوبات الأمريكية الجديدة؛ ما سيضع أسواق النفط تحت ضغط هائل بسبب نقص الإمدادات في دول أخرى.

وكانت واشنطن تخطط في بادئ الأمر لإغلاق أسواق النفط العالمية تمامًا في وجه إيران بعد قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي وطالبت الدول الأخرى بالكف عن شراء الخام من طهران بحلول نوفمبر/ تشرين الثاني.

لكن الولايات المتحدة خففت من موقفها بعض الشيء منذ ذلك الحين قائلة، إنها قد تمنح استثناءات من العقوبات لبعض الحلفاء الذين يعتمدون على الإمدادات الإيرانية على نحو خاص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com