قتلى وجرحى من المدنيين في غارات على رداع وسط اليمن

قتلى وجرحى من المدنيين في غارات على رداع وسط اليمن

صنعاء -سقط قتلى وجرحى معظمهم من المدنيين، اليوم الأحد، في قصف شنته طائرات بدون طيار في محافظة البيضاء وسط اليمن، بحسب مصدر قبلي.

وأوضح المصدر أن “عددا كبيرا من القتلى والجرحى معظمهم من النساء والأطفال سقطوا في غارات مكثفة لطائرات بدون طيار يعتقد أنها أمريكية استهدفت منازل في منطقة الجراحي بمديرية ولد ربيع في محافظة البيضاء”.

وأشار إلى أن “منازل أخرى تهدمت بفعل القصف”.

من ناحية أخرى، لفت المصدر إلى أن “اشتباكات عنيفة تجددت، عصر اليوم، ومازالت مستمرة (حتى الساعة 15:00 ت.غ) بين الحوثيين من جهة ومسلحي القبائل والقاعدة من جهة أخرى في وادي ثاه بمديرية العرش في محافظة البيضاء”.

وفي وقت سابق من اليوم، أوضح مصدر قبلي أن “مسلحي جماعة الحوثي سيطروا على منطقة المناسح (بمحافظة البيضاء)، بعد انسحاب رجال القبائل ومسلحي تنظيم القاعدة منها نتيجة اشتداد القصف الجوي والمدفعي عليهم”.

وتكمن أهمية منطقة “المناسح” كونها أهم معاقل تنظيم القاعدة في البيضاء، وهي مركز بيت الذهب الذي ينتمي إليه زعيم القاعدة “نبيل الذهب”.

وفي وقت مبكر من صباح اليوم، أحكم الحوثيون سيطرتهم على جبل “إسبيل” المطل على منطقة المناسح، وهو ما فتح الطريق أمامهم.

ويخوض الطرفان، القاعدة والحوثيون، مواجهات منذ أيام في مدينة رداع ومحيطها، في محاولة لتعزيز نفوذهما خاصة الحوثيين الذين يسعون إلى التقدم صوب معاقل القاعدة في منطقة “المناسح” التابعة لمديرية “قيفه” المجاورة لرداع.

ومنذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، تسيطر جماعة الحوثي المحسوبة على المذهب الشيعي بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية في صنعاء، ويتهم مسؤولون يمنيون وعواصم عربية وغربية إيران، بدعم الحوثيين بالمال والسلاح، ضمن صراع على النفوذ في عدة دول بالمنطقة بين إيران والسعودية، جارة اليمن، وهو ما تنفيه طهران.

ورغم توقيع الحوثيين اتفاق “السلم والشراكة” مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وتوقيعها على الملحق الأمني الخاص بالاتفاق، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء، يواصل الحوثيون تحركاتهم الميدانية نحو عدد من المحافظات والمدن اليمنية خلاف العاصمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع