داخلية غزة: حدودنا مع مصر تخضع لمراقبة مُشدّدة

داخلية غزة: حدودنا مع مصر تخضع لمراقبة مُشدّدة

غزة – قالت وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة، إنّ الحدود الجنوبية مع مصر مضبوطة وتخضع لمراقبة وإجراءات أمنية مشددة.

وقالت الوزارة، في بيان نشر مساء اليوم السبت، إنه لا علاقة لقطاع غزة بالأحداث بما يجري في الداخل المصري، في إشارة للهجوم الذي استهدف جنودا للجيش المصري في سيناء (شمال شرق)، أمس الجمعة، وأوقع قتلى وجرحى.

وأضافت الداخلية، في بيانها: “لن ولم نسمح بالمساس، بأمن الحدود، ونعتبر أن الأمن القومي المصري أولوية فلسطينية”، مشددة على أن القطاع لا علاقة له بما يجري هناك.

وأكدت الداخلية أن “الأنفاق مع مصر، باتت جزءا من الماضي بعد إغلاق الجيش المصري لها، منذ أكثر من عامين”.

ودعت الداخلية مصر إلى تجنيب غزة، أي إجراءات من شأنها زيادة معاناة الشعب الفلسطيني في غزة في ظل الحصار الإسرائيلي، داعية إلى إعادة فتح معبر رفح للتخفيف من معاناة سكان القطاع.

وأغلقت السلطات المصرية اليوم السبت معبر رفح البري حتى إشعار آخر.

ووصفت الداخلية ما جرى من أحداث في سيناء، بـ”الجريمة النكراء”، معربة عن بالغ حزنها لمقتل الجنود المصريين، وتقدمت بالعزاء لمصر قيادة وشعبا في مقتل جنودها.

وشهدت مصر، أمس الجمعة، هجوما استهدف نقطة تفتيش عسكرية، بمحافظة شمال سيناء، أسفر عن سقوط 30 قتيلا، و31 مصابا، وفق حصيلة رسمية غير نهائية، وهو الأمر الذي أعلن على إثره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الحداد 3 أيام، وفرض حالة طوارئ لمدة 3 أشهر مرفوقة بحظر تجوال طوال ساعات الليل، بمناطق في المحافظة.

وقال السيسي في كلمة وجهها للشعب المصري ونقلها التلفزيون الحكومي الرسمي، اليوم، إنه بصدد اتخاذ إجراءات على الحدود مع قطاع غزة لـ”إنهاء مشكلة الإرهاب من جذورها”، مضيفاً أن تلك الإجراءات ستكون “كثيرة”، دون أن يوضح طبيعتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع