الوليد بن طلال: السعودية قد تشارك بقوات برية لمحاربة “داعش”

الوليد بن طلال: السعودية قد تشارك بقوات برية لمحاربة “داعش”

المصدر: إرم – من ريمون القس

قال رجل الأعمال السعودي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، إن السعودية قد تشارك مستقبلاً بقوات برية في إطار التحالف الدولي، للقضاء على الخطر الذي يشكله تنظيم “الدولة الإسلامية”، واصفاً إياه بـ “الوباء الواجب اقتلاعه”.

وأوضح الأمير الوليد في مقابلة مع قناة سي إن إن الإخبارية إن “ما يحدث الآن من تحالف مهم للغاية واستمراره ضروري للحد من فاعلية داعش، إذا كنا نتحدث عن إزالة هذا التنظيم واقتلاعه من جذوره”.

وأضاف الأمير السعودي: “للآن الخطوة الأولى هي الغارات الجوية لإصابتهم، وستكون مستمرة على مدار سنوات مثلما قال الرئيس باراك أوباما، وأعتقد في النهاية سيكون هناك قرار بنشر قوات برية، لن تكون قوات أمريكية بالضرورة، بل ستكون هناك قوات بديلة سواء القوات العراقية بعد إعدادها وبعض الأطراف السورية ولربما لاحقا القوات التركية”.

وحول إمكانية مشاركة القوات البرية السعودية، قال الأمير الوليد “في الحقيقة لا يمكنني التحدث عن المملكة العربية السعودية، لكن السعودية الآن تشارك في الهجمات الجوية، وفي بعض الفترات من التاريخ لربما تكون هناك إمكانية لذلك”.

وذكر أن السعودية عندما بدأت الأحداث السورية ساعدت مع بعض الدول الخليجية الجماعات التي كانت تحاول الإطاحة بالنظام هناك، إلا أن الجزء الأكبر من المحصلة كان تنامي داعش.

وتأسف الأمير الوليد كون هناك أفراد سعوديين لا يزالون يحاولون تمويل هذه الجماعات المتطرفة في سوريا، مُقراً بأن هناك ضعفاً في مواجهة هذا الجانب، استدرك “لكن المملكة اتخذت مؤخراً إجراءات مشددة لوقف ذلك وبالفعل توقف تماماً”.

ووجه رسالة للشعب السعودي بـ “أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”، وأنه “بالنظر في دواخلنا وما يشاهده العالم من مجازر وما ارتكبته هذه الجماعات من ذبح للناس وتيتيم للأطفال واغتصاب للنساء يثبت أن هؤلاء ليسوا سوى مجرمين لا علاقة لهم بالإسلام”.

ويعد الوليد بن طلال، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، أشهر الأمراء السعوديين الذين لا يشغلون منصباً رسمياً، وتحظى حياته وتصريحاته باهتمام وسائل الإعلام الرسمية وشبه الرسمية.

وتشارك السعودية في الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم “داعش” في سوريا ضمن تحالف دولي من عشرات الدول ضد التنظيم المتشدد الذي يسيطر على أجزاء كبيرة من الأراضي السورية والعراقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع