مؤتمر في البحرين يوضح تاريخ حكم آل خليفة في شبه جزيرة قطر – إرم نيوز‬‎

مؤتمر في البحرين يوضح تاريخ حكم آل خليفة في شبه جزيرة قطر

مؤتمر في البحرين يوضح تاريخ حكم آل خليفة في شبه جزيرة قطر

المصدر: فريق التحرير

عقد مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية، اليوم السبت، مؤتمرًا حول تاريخ حكم آل خليفة في شبه جزيرة قطر، ضمن 3 محاور رئيسة هي: ”الزبارة عاصمة آل خليفة في شبه جزيرة قطر وجُزر البحرين“، والمحور الثاني يتحدث عن ”التمرد على شرعية آل خليفة في شبه جزيرة قطر“، والثالث سيكون بعنوان ”العدوان القطري على الديبل في عام 1986“.

وتضمن المؤتمر، الذي سيحمل اسم ”حُكم آل خليفة في شبه جزيرة قطر.. التاريخ والسيادة“، عرض حقبة زمنية مهمة من تاريخ منطقة الخليج العربي، وهي حكم آل خليفة وسيادتهم على شبه جزيرة قطر، منذ بداية إنشاء دولة آل خليفة في الزبارة عام 1762.

وقال الشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة، رئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة، إن للمؤتمر أهمية كبيرة من حيث التوقيت، إذ يمثل فعالية جديدة ”بهدف بيان الحقائق والإنجازات فيما يتعلق بتاريخ حكم آل خليفة على شبه جزيرة قطر وجزر البحرين، وهو الأمر الذي يرتبط ارتباطًا مباشرًا بأحداث الحاضر واتجاهات المستقبل“.

وأشار آل خليفة إلى أن ”المؤتمر سيصدر توصيات ختامية بشأن ما سوف يتم استعراضه من أحداث وشواهد، ليستكمل بذلك بعدًا أصيلاً لحقيقة الأوضاع، لا سيما بعد تنظيم منتدى دراسات (قطر عراب الفوضى والأزمات في الشرق الأوسط) وتدشين كتاب (العدوان القطري على الديبل عام 1986)“.

وأكد الشيخ عبد الله حرص مركز ”دراسات“ على دعوة واستقطاب رواد الفكر والبحث التاريخي، لتقديم شهادات ومرئيات تستند إلى مصادر موثوقة لسرد الحقائق عن حقبة حكم آل خليفة لشبه جزيرة قطر، مبينًا أن تلك الحقبة ”قدمت إنجازات مزدهرة ومشهودة لعموم المنطقة في ظل دولة حديثة عاصمتها الزبارة، اضطلعت بمهام ومسؤوليات داخلية ودولية، وصنعت تاريخًا لا يزال قائمًا حتى الآن وسيظل حاضرًا“.

ولفت آل خليفة إلى أن ”المؤتمر يمثل إضافة جديدة لتناول وقائع تاريخية ثابتة ما زالت تداعياتها قائمة حتى الآن، وذلك من خلال مناقشة رصينة وطرح موضوعي“، فيما سيستعرض المؤتمر العديد من الأحداث التاريخية في الفترة الثرية بالوقائع.

وسيبحث المؤتمر عدة قضايا كذلك من أهمها ”نسب عشيرة آل خليفة وارتحالها من شبه الجزيرة العربية إلى شبه جزيرة قطر، وتأسيس دولة آل خليفة، بعد مبايعة قبائل المنطقة لآل خليفة، والتحالفات القائمة آنذاك، ونجاح حكام آل خليفة في تحقيق الازدهار التجاري والعلمي والإنساني حتى غدت الزبارة معلمًا للثقافة والتقدم والرخاء“.

كما سيقدم المؤتمر قراءة في الاعتداء السافر لآل ثاني، الذي وقع في عام 1937 على قبيلة النعيم، التي كانت تسكن الزبارة، وتدين بولائها تاريخيًا لأسرة آل خليفة، وترتب على هذا العدوان احتلال الزبارة، والتهجير القسري لسكانها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com