الإمارات تدحض دعوى قطر.. قرقاش: الدوحة تسعى لافتعال مظلومية إنسانية   – إرم نيوز‬‎

الإمارات تدحض دعوى قطر.. قرقاش: الدوحة تسعى لافتعال مظلومية إنسانية  

الإمارات تدحض دعوى قطر.. قرقاش: الدوحة تسعى لافتعال مظلومية إنسانية  
UAE Minister of Sate for Foreign Affairs Anwar Mohammed Gargash takes his seat at the start of the Gulf Cooperation Council's (GCC) top diplomats, in the Saudi coastal city of Jeddah on September 06, 2010. AFP PHOTO/AMER HILABI / AFP PHOTO / AMER HILABI

المصدر: فريق التحرير

علّق وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، على الدعوى التي رفعتها قطر أمام محكمة العدل الدولية ضد بلاده، معتبرًا أنها محاولة لافتعال مظلومية إنسانية لا تتسق مع الواقع، فيما قدمت أبوظبي أدلة إلى القضاء، لدحض التهم.

وقال قرقاش، في تغريدة عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر: ”المرافعة القطرية بالأمس أمام محكمة العدل الدولية بكائية مثيرة للشفقة في مظلوميتها وفي استجدائها للتعاطف، موقف ضعيف لم تستطع الدوحة دعمه بالأدلة والأرقام.. فعلًا حبل الكذب قصير“.

وأضاف الوزير: ”وجاءت مرافعة الإمارات اليوم أمام محكمة العدل الدولية قوية، وفنّدت المزاعم القطرية بالأرقام وبينت زيفها وضعف أسانيدها وأدلتها، ووثقت حرص الدولة على المواطن القطري ضحية سياسات حكومته“.

وتابع قرقاش قائلًا: ”بالأدلة والأرقام وضّح الفريق القانوني للإمارات حرص الدولة على القطري في التعليم والتطبيب والتجارة والاستثمار حتى بعد الأزمة، الحكومة القطرية تسعى إلى افتعال مظلومية إنسانية لا تتسق مع الواقع“.

وأوضح أن ”القرارات السيادية التي اتخذتها الإمارات لحماية نفسها من مؤامرات الحكومة القطرية لم تنسها مسؤوليتها الإنسانية، والمرافعة الْيَوْمَ بيّنت كل ذلك بالأدلة والأرقام. كذبت الآلة الإعلامية القطرية حتى ارتدت على نفسها“.

وبيّن أن ”محكمة العدل الدولية اطلعت على أرقام موثّقة لطلاب يكملون دراستهم، ومواطنين يتعالجون، ورخص تجارية تجدد وأخرى جديدة تسجل، وتحويلات بنكية بمئات الملايين، الكذب حبله قصير والتزييف في المحاكم الدولية سبق لقطر أن مارسته وكان حبله قصيرًا“.

وفي السياق، أفادت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية ”وام“ بأن ممثلين رسميين للإمارات قدموا أدلة إلى محكمة العدل الدولية ”تدحض جميع ادّعاءات الدوحة، وتؤكد أن أبوظبي لم تتخذ أي إجراءات لطرد أو إبعاد المواطنين القطريين بناء على جنسيتهم“.

وأشارت الوكالة إلى أن ”رئيس البلاد الشيخ خليفة بن زايد أصدر توجيهاته بإنشاء خط ساخن عقب قرار قطع العلاقات مع قطر، وتلقى الخط آلاف الطلبات من قبل القطريين للسفر إلى الإمارات، وفي عام 2018 وحده تلقى الخط 1,390 طلبًا تمت الموافقة على 1,378 منها“.

وأضافت أن الدلائل التي قدمتها الإمارات للمحكمة ”تتضمن ملخصًا للحوالات البنكية بين الإمارات وقطر، والتي تُظهر أن الحوالات البنكية الواردة بلغت 26 مليونًا و463 ألفًا و270 درهمًا، فيما بلغت التحويلات الخارجية 15 مليونًا و747 ألفًا و493 درهمًا، في الفترة من يونيو/حزيران 2017 إلى أبريل/نيسان 2018“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com