في ذكرى انقلاب حمد على أبيه.. مغردون: عقوق شهير بدأ بعده ”انحراف“ قطر – إرم نيوز‬‎

في ذكرى انقلاب حمد على أبيه.. مغردون: عقوق شهير بدأ بعده ”انحراف“ قطر

في ذكرى انقلاب حمد على أبيه.. مغردون: عقوق شهير بدأ بعده ”انحراف“ قطر

المصدر: فريق التحرير

السابع والعشرون من حزيران / يونيو عام 1995، كان يومًا عاصفًا في قطر، حيث غادر أمير البلاد حينها الشيخ خليفة بن حمد الدوحة في زيارة خارجية كتب لها الابن حمد بن خليفة أن تكون الأخيرة، حيث بدأ تنفيذ الانقلاب على والده، وأمسك بزمام السلطة في قطر.

في ذلك اليوم غادر الأمير، وحول المُنقلب جموع المودعين لأبيه إلى مبايعين له، وتم تحييد المعارضين للانقلاب من أفراد العائلة، وكُيفت التهمة للشيخ خليفة بن حمد بـ“الفساد“ مع مذكرة اعتقال دولية، لتدخل قطر ”عهد الحمدين“ وما رافقه من غدر اكتوى بنيرانه غير القطريين من جيران وحتى شعوب عربية.

اليوم يستذكر الخليجيون هذه الذكرى ”سيئة الصيت“، من خلال وسم #ذكرى_عقوق_حمد_بوالده، الذي شكّل فرصة لسرد الوقائع وإعادة ذلك اليوم المشهود إلى واجهة الأحداث، ليعرف الكثيرون حقيقة ”الانحراف“ القطري، وما أثاره من قلاقل داخل قطر وخارجها، والتي عصفت بأنظمة عربية وحولت دولًا أخرى إلى خراب لا تخطئه العين.

من هنا بدأت المؤامرة

نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وهم يستذكرون تاريخ انقلاب أمير قطر السابق على أبيه، أسهبوا في سرد تفاصيل ما اعتبره بعضهم ”أشهر جريمة عقوق في التاريخ المعاصر“، وكتب مغرد يدعى ”مشعل الخالدي“، يقول ”في مثل هذا اليوم نفذ الخبيث أشهر جريمة عقوق في التاريخ المعاصر. رافق والده إلى المطار لتوديعه، ثم أعلن الانقلاب عليه بعد أن دعا وجهاء شرق سلوى للغداء ونشر مشاهد دون صوت للمواطنين وهم يصافحونه على أنها مبايعة له وأصدر بأبيه مذكرة إحضار بتهمة خيانة الأمانة“.

وكتب ماجد الرئيسي، ”من الرزنامة القطرية لسنة 1995 وفي يوم انقلاب حمد على والده، صادف أن تحمل هذه الورقة على ظهرها بيت شعر حفظه كل قطري عاصر الانقلاب“.

وعلّق سعيد القاضي بقوله ”حدث يندى له الجبين… ذكرى أشهر وأحقر ذكرى عقوق والدين، وخيانة أمانة حدثت في العام 1995 عندما قام عاق والديه حمد بن خليفة بالانقلاب على والده الشيخ خليفة بن حمد رحمه الله، وتسلم مقاليد الحكم وطلب القبض على والده عن طريق الإنتربول.. حدث يسجل بأحرف من عار“.

أما بو حامد، فغرد قائلًا ”في مثل هذا اليوم من العام 1995 شهد العالم أكبر قصة عقوق أسرية في التاريخ من بعد قصة قابيل وهابيل ونوح وولده، عندما انقلب العاق حمد على والده وأبلغ عنه الإنتربول وجعله طريدًا مهانًا خائفًا لاجئًا بين عواصم العالم يبحث عن مخبئ آمن وفراش ينام عليه“.

ربع قطر لإسرائيل

واعتبرت طائفة من المغردين أن حمد بن خليفة، وهو يحاول تدعيم أركان حكمه في ظل الرفض الداخلي لبعض أفراد العائلة الحاكمة للانقلاب، لم يجد بدًا من الاحتماء بإسرائيل، وكتب منذر آل الشيخ مبارك، يقول ”سعى أشقاء والده للإصلاح وإعادة الأمور إلى نصابها إلا أن العاق ادعى أنهم يريدون الانقلاب عليه 1996 هكذا بكل وقاحة واعتبر إعادة الحق انقلابًا، هل رأيتم بجاحة أكبر من تلك، لكنه تفطن فهرول مسرعًا للصهاينة، وقال إنا خادكم وذليلكم ولكم ربع قطر“.

وعلق آخر، ”وقف الوالد في المطار ينظر لابنه بعطف ويودعه، لكن الابن في المقابل كان ينظر لوالده نظرة غدر وخيانة ولؤم.. ودعه مبتسمًا، جمع الأهالي لتوديعه في مسرحية لاحقًا ادعى أنهم أتوا لمبايعته.. ألقى خطابًا اتهم والده بالفساد“.

وتابع ”غادر الأب قطر مقهورًا لم يجد سوى المملكة حاضنًا من هنا بدأت عصابة الحمدين جنون العظمة وعقدة النقص أوهام التخطيط ضدنا الكل يتأمر علينا بعدها الذهاب لليهود“.

وقال محمود شراحيلي، ”ذكرى أبشع عقوق حدث على وجه الأرض، حيث إن قذافي الخليج العاق حمد بن خليفة آل ثاني انقلب على والده وطرده وصادر أمواله بتعاون مع المخابرات الإسرائيلية والإيرانية وفي نهاية عمر والده جلبه بالأنتربول وحبسه حتى الموت“.

https://twitter.com/_990Mahmood990/status/1011857529264136193

غدر مشهود

وهناك فريق من المغردين حاول اسقاط هذه الواقعة على السلوك القطري، وعلق مغرد يقول ”من هنا لم يأتِ عقوق الوالدين فحسب، بل بدأت عصابة الحمدين بعقوق الأمة العربية والإسلامية.. ظهرت الخيانة والغدر لتدمير البلدان الشقيقة والمجاورة.. الحقد الدفين لهم والجنون لصنع حجم أعلى استغله حمد بن جبر للثراء وموزة للسلطة واستغله الحمقى من الشعب لرفع الدخل“.

واستطرد مغرد آخر، ”هل تعلمون أن هذا الخبيث قتل عمه سحيم بن حمد، وأطلق النار على عمه ناصر وأنقلب على والده خليفة أمير قطر السابق، وشرد الغفران وخطط لقتل الملك عبدالله، وساعد في قتل معمر القذافي وصالح ودعم الحوثيين وشارك في تدمير الدول العربية بما يسمى الربيع العربي“.

استفهام.. وأمنية

وفي الوقت الذي تساءل فيه بعض النشطاء عن شعور أمير قطر السابق وهو يسمع الأحاديث عن عقوق الوالدين، وكيف ينظر أبناؤه وشعبه له، تفاءل آخر بأن هذا السيناريو سيحدث قريبًا مع من رسم خريطة هلاكه في الدنيا قبل الآخرة.

وكتب عبد اللطيف الوطيان، ”قصة لو لم نعيش تفاصيلها لقلنا أنها من القصص الخيالية“، فرد عليه فايز العنزي ”طرد أباه.. وانبطح لاحذية موزة“.

أما مغرد يدعى ”سعد“، فاعتبر أن ”تميم باتت أرجل الكرسي الذي يجلس عليه غير ثابتة وقد لا تحمله لفترة طويلة، وأنا لا أتوقع انقلابًا على تميم، وإنّما ثورة شعبية من أبناء قطر العرب“.

وبدورها استحضرت إحدى المغردات تاريخ الانقلابات داخل عائلة أمير قطر السابق.

https://twitter.com/abeer_a24/status/1011889693061992448

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com