محكمة أمريكية تستدعي شقيق أمير قطر بتهمة القرصنة (وثيقة) – إرم نيوز‬‎

محكمة أمريكية تستدعي شقيق أمير قطر بتهمة القرصنة (وثيقة)

محكمة أمريكية تستدعي شقيق أمير قطر بتهمة القرصنة (وثيقة)

المصدر: إرم نيوز

كشف الناشط الأمريكي من أصل سوري، محمد سمان، عن صدور ”أمر رسمي من المحكمة في كاليفورنيا موجه إلى محمد بن حمد بن خليفة آل ثاني شقيق الشيخ تميم أمير قطر بأنه يوجد قضية قانونية ضده بصفته مُتهمًا بقرصنة إيميلات إيليوت برويدي وعليه الرد قانونيًا خلال مهلة 21 يوم أو سوف يتم الحكم عليه غيابيًا“.

وقال في تغريدة عبر حسابه بموقع ”تويتر“ معقبًا على القرار: “ أول شيء خطر في بالي عندما رأيت أمر استدعاء محمد بن حمد آل ثاني شقيق الشيخ تميم أمير قطر للمثول أمام المحكمة في أمريكا في قضية إيليوت برويدي، تذكرت المحاكم القطرية وكيف يتم فبركة قضية كيدية بوثائق مزورة والحكم غيابيًا في (كعبة المضيوم) على متهم بريء وهو لا يعلم شيئًا عن قضيته“.

ونشر الناشط السوري ما قال إنه ”التوكيل القانوني لمحامي الدفاع عن كيفن شالكر ضابط الاستخبارات البريطاني صاحب ترخيص فرع شركة Global Risk Advisors في قطر والذي يتهمه إيليوت برويدي بأنه متورط مع شريكه ديفيد باول ضابط المخابرات الأمريكي بقضية القرصنة وتسريب الإيميلات المنظورة حاليًا في محكمة كاليفورنيا“.

وأكد سمان أنه حصل ”حتى الآن على 150 وثيقة رسمية مسجلة بمكتب الأمن القومي في وزارة العدل الأمريكية بخصوص تعاقد قطر مع شركات الاستشارات السياسية والدعاية والإعلان في أمريكا Lobbyists“.

وقال: ”المعلومات كثيرة ومذهلة بالفعل، سأحاول نشر ملخص عنها في أقرب وقت ممكن إن شاء الله“، مضيفًا: ”وتمكنت حتى الآن من إنجاز توثيق أرشيف معلومات شامل لحوالي 300 من المصادر الأمريكية عن الأزمة الخليجية مع قطر خلال السنة الماضية ومنها: سياسية وعسكرية وأمنية واقتصادية وإعلامية وقانونية، وقد تم تصنيفها ودراستها وتحليلها بطريقة منهجية لتقييم مستوى المخاطر“.

يشار إلى أن إليوت برويدي، وهو رجل أعمال أمريكي وجامع تبرعات للحزب الجمهوري ومقرب من الرئيس ترامب، قد وسع دعاويه القضائية بحق المسؤولين في قطر متهمًا إياهم باختراق بريده الإلكتروني وتسريب رسائله.

ووضع برويدي قائمة تضم أسماء يعتزم مقاضاتها من بينهم الشيخ محمد بن حمد بن خليفة آل ثاني شقيق أمير قطر، وأحمد الرميحي رئيس سابق للاستثمارات في صندوق الثروة السيادي القطري.

وبرر رجل الأعمال الأمريكي ما حدث معه من نظام الدوحة بأنه ناتج عن معارضته الشديدة لقطر، وأنه جاء في إطار جهود يقودها محمد بن حمد آل ثاني والرميحي لتغيير سياسة الولايات المتحدة تجاه الدوحة.

وأكد إليوت أن قطر ”سعت إلى استغلال رسائله الإلكترونية المخترقة لاستهدافه بتغطية صحفية سلبية ومنعه من انتقاد قطر“.

ووصفت صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية التعديلات التي قدمها إليوت بأنها سابقة أولى في التاريخ الأمريكي تتضمن اتهامات لدولة أجنبية وهي قطر بالتجسس الرقمي على الولايات المتحدة.

ورأت الصحيفة أن ما يزيد حساسية القضية وإمكانيات تفاعلها أنها توظف جواسيس سابقين لبريطانيا والولايات المتحدة، في عملية معقدة تعزّز القناعات لدى الكثيرين بأن لدى قطر تاريخ مريب من احتراف التجسس على الدول الأخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com