رغم رفض الحلف.. وزير دفاع قطر: تطلعنا لعضوية ”الناتو“ طموح مشروع‎

رغم رفض الحلف.. وزير دفاع قطر: تطلعنا لعضوية ”الناتو“ طموح مشروع‎

المصدر: فريق التحرير

اعتبر وزير الدفاع القطري خالد العطية، أن تطلّع بلاده لاكتساب عضوية حلف شمال الأطلسي (الناتو) ”طموح مشروع“.

جاء ذلك في تصريحات لقناة ”الجزيرة“ القطرية، بثتها اليوم السبت، هي الثانية له خلال أسبوع حول تطلع بلاده لعضوية حلف الناتو.

وتأتي التصريحات بعد يومين من تصريح لينس ستولتنبرغ، أمين عام ”الناتو“، استبعد فيه حصول قطر على عضوية كاملة في الحلف، مشيرًا إلى أنه ”وفقًا للمادة العاشرة من معاهدة واشنطن التأسيسية للناتو، فإنه يمكن لدول أوروبا وأمريكا الشمالية فقط الانضمام إلى الحلف“.

وقال العطية: ”قطر شريك مهم للناتو، وإذا تطورت شروط العضوية في الناتو فمن المؤكد وأصبح بالإمكان أن تصبح قطر عضوًا كامل العضوية، فهذا طموح مشروع، ولكن هذا يخضع لشروط العضوية في الحلف“.

والثلاثاء الماضي، قال وزير الدفاع القطري إن بلاده أصبحت ”من أهم دول المنطقة في نوعية التسليح“، وبيّن أن بلاده تطمح لعضوية كاملة في حلف شمال الأطلسي.

ويشير العطية في تصريحه إلى صفقات السلاح الكثيرة التي أبرمتها الدوحة في الفترة الأخيرة لشراء مواقف دولية في مواجهة أزمة المقاطعة.

غير أن محللَين أمنيَين عالميَين اعتبرا أن هذا التسلح الاستثنائي الذي تنفذه قطر سيجعل منها واحدة من أكثر دول العالم استخدامًا للمرتزقة من العسكريين الأجانب، الذين تحتاجهم لشغيل هذه الترسانة.

ويقول هؤلاء إن برنامج التسلح الذي تنفذه قطر لا يتناسب إطلاقًا مع حجمها الجغرافي والسكاني وقوة العمل الوطنية لديها، الأمر الذي يدفع مراكز البحث الدفاعية للنظر في كيفية استيعاب قطر لهذه الأسلحة، ودرجة اعتمادها الاستثنائي على الدعم الأجنبي بما في ذلك المرتزقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com