البحرين تستجوب ناشطا بسبب تغريدات ناقدة – إرم نيوز‬‎

البحرين تستجوب ناشطا بسبب تغريدات ناقدة

البحرين تستجوب ناشطا بسبب تغريدات ناقدة

المنامة ـ استجوبت السلطات البحرينية الأربعاء ناشطا حقوقيا بسبب تعليقات وضعها على حسابه على موقع تويتر تضمنت إساءة لمؤسسات حكومية.

وكانت السلطات قد أفرجت عن نبيل رجب -وهو واحد من أبرز الناشطين الحقوقيين في البلاد ومؤسس المركز البحريني لحقوق الإنسان- في مايو/ أيار بعد أن قضى عقوبة بالسجن لمدة عامين بتهمة تنظيم احتجاجات غير شرعية والمشاركة فيها بهدف الضغط من أجل إجراء إصلاحات في المملكة.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية إن رجب استدعي للتحقيق معه من جانب الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني فيما يتعلق ”بنشر عدد من التغريدات من خلال حسابه على موقع التويتر والذي أساء فيها لهيئات نظامية.“

وأضافت في بيان على حساب الوزارة على موقع تويتر ”وبسؤاله أقر بما نسب إليه.. وعليه فقد قامت الإدارة باتخاذ الإجراءات القانونية تمهيدا لعرضه على النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.“

وتشهد البحرين حالة من التوتر منذ اندلاع الاحتجاجات التي قادها الشيعة عام 2011 بعد انتفاضات مماثلة في مصر وتونس.

وأخفقت المحادثات بين الحكومة والمعارضة في إنهاء الأزمة السياسية. ويشتكي كثير من الشيعة من التفرقة السياسية والاقتصادية. وتنفي السلطات هذه الاتهامات.

وكان رجب الذي عاد إلى البلاد بعد جولة شملت دولا غالبيتها في أوروبا أعقبت الإفراج عنه أفاد في وقت سابق بأنه جرى استدعاؤه للتحقيق معه بشأن تغريداته.

وفي وقت لاحق قال صديق لرجب كان يدير الحساب على تويتر في غياب رجب إن الناشط جرى احتجازه وسيعرض على النيابة العامة يوم الخميس.

وكان رجب قد صرح لدى الإفراج عنه في مايو/ أيار إنه صدم من هول تدهور الوضع في البحرين خلال الوقت الذي قضاه في السجن ودعا إلى ”حوار حقيقي“ بين السلطات الحاكمة والمعارضة سعيا للوصول إلى حل للأزمة في البلاد.

وأضاف أن السلطات تستهدف الناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

وصعد نجم رجب بعد أن عمل ضد قمع الاحتجاجات. ويعتبر بعض المحتجين رجب بطلا ولكن بعض البحرينيين يعتبرونه خطرا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com