يمنية تنافس 13 رجلاً على منصب رئيس الوزراء

يمنية تنافس 13 رجلاً على منصب رئيس الوزراء

المصدر: صنعاء - من عبد اللاه سميح

قدم ”الحزب الاشتراكي“ الذي كان يتولى الحكم في جنوب في اليمن أمة العليم السوسوة، كمرشحة الحزب لرئاسة الحكومة المقبلة.

وترك محمد سالم باسندوة رئاسة الوزراء اليمنية الأسبوع الماضي، وطلب الرئيس هادي من القوى السياسية تقديم مرشحين لتولي المنصب، فقدمت الأحزاب 13 مرشحا لذلك المنصب.

إلى ذلك قدم حزب الرئيس السابق ثلاثة مرشحين أبرزهم رجل الأعمال شوقي هائل سعيد، بينما قدم حزب الإصلاح الإسلامي 4 مرشحين كان أبرزهم رجل الأعمال أحمد أبو بكر بازرعة، كما رشح الحراك الجنوبي 4 شخصيات كان أبرزهم بن مبارك مدير مكتب الرئيس، ورشح الحزب الناصري 4 شخصيات، كما رشح الحوثيون أيوب الحمادي.

وكان الرئيس وعد بإعلان اسم رئيس الوزراء قبل أسبوع من الآن لكنه عجز عن ذلك بسبب ضعفه واعتراضات بعض القوى السياسية.

وفي تعليقه على تأخير إعلان اسم رئيس الوزراء قال المحلل السياسي ياسين التميمي إن ذلك أول الثمار السياسية للنفوذ الإيراني في صنعاء“ فشل الرئيس في تسمية رئيس الوزراء الجديد، وفي لبنان لم يتمكنوا حتى الآن من انتخاب رئيس جمهورية جديد، إنها المعادلة نفسها التي انتهى إليها لبنان، نفوذ إيراني قوي، وجيش تغلب عليه الهيمنة الطائفية“.

وتفيد معلومات متطابقة أن قائمة المرشحين لشغل المنصب تقلصت إلى 5 شخصيات حازت على شبه توافق من قبل القوى السياسية.

وتوقع الإعلامي سعيد ثابت أن يُسمي الرئيس اليمني اليوم الأربعاء رئيس الوزراء الجديد بعد توافق القوى والأطراف على شخصية يفضلها هادي لترأس حكومة المهام الأخطر.

ووفقا لإتفاق السلم والشراكة الوطنية لإنهاء الأزمة في اليمن يجب أن يكون رئيس الحكومة الجديد شخصية وطنية محايدة وغير حزبية، ويتمتع بالكفاءة وبدرجة عالية من النزاهة، ويحظى بدعم سياسي واسع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com