مراسلون بلا حدود: الكويت والإمارات تتفوقان على قطر في حرية الصحافة بـ2017

مراسلون بلا حدود: الكويت والإمارات تتفوقان على قطر في حرية الصحافة بـ2017

المصدر: إرم نيوز

أظهر التقرير السنوي لمنظمة ”مراسلون بلا حدود“، تقدم الكويت (104) والإمارات (119) على قطر (123) في قوائم الحرية الصحفية خلال العام 2017.

ويعتبر مؤشر الحريات الصحفية الذي تصدره ”منظمة مراسلون بلا حدود“، معيارًا مرجعيًا في رصد وتقييم الأداء الإعلامي ل 180 دولة، وفقًا لمجموعة من المؤشرات المهنية المعتمدة.

 

المقاطعة العربية كشفت خطاب الكراهية القطري

وكشفت المنظمة الدولية أن خضوع قطر لمقاطعة أربع دول عربية، أواسط العام الماضي، كشفت حقيقتها التي تعرفها كل الأوساط الإعلامية والسياسية، وهي أن ”قطر تدّعي أنها تدافع عن الحريات في العالم العربي، وتروج بأن قناة الجزيرة هي أداتها في ذلك، لكن الواقع، كما قالت المنظمة الدولية، هو أن قطر تتحدث ”لفظيًا“ عن الحريات ومنها الإعلامية، لكنها تمنعها بل تقمعها في الداخل“.

الجزيرة تتجاهل ما يحدث داخل قطر

وأضافت ”منظمة مراسلون بلا حدود“ بأن ”الجزيرة“ التي تتوسع في تغطية الأحداث الخارجية، تتجاهل تمامًا ما يحصل داخل قطر من قمع إعلامي تفاقم خلال فترة المقاطعة العربية للدوحة.. في إشارة إلى أن الإعلام القطري ومنه الجزيرة، أصبح متفرغًا لخطابات الكراهية والتحشيد ضد الدول العربية التي تطالبه بالتوقف عن دعم الإرهاب..

ترسانة من الرقابة الافتراسية

وأوردت المنظمة شواهد على تفاقم القمع الإعلامي الداخلي في قطر، ومنها ما وصفته المنظمة الدولية بأنه ”ترسانة قانونية ومنظومة رقابة افتراسية“ تعززت بعد 2014، لتضع الصحفيين داخل قطر في حالة رعب مستديم، وخشية من التنكيل بمن يتجاوز الخطوط الحمر الكثيرة التي يعتمدها النظام والحكومة ودوائر الرقابة.

كلام نظري عن الحرية وممارسة قمعية

التقرير الدولي الذي أعطى المراتب الأولى لحرية الصحافة لآيسلندا والنرويج، أظهر تراجع قطر في قائمة الحريات الصحفية، وذلك في سياقات ما أسماه ”تنامي البيئة المعادية للصحفيين“، وهي البيئة التي تمتهن الحديث النظري عن تصدير الحرية، فيما هي بالداخل تستخدم القوانين والإرهاب وتضاعف رقابتها على الإنترنت والسوشيال ميديا والصحف الإلكترونية والمواطنين“ .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com