قتلى وجرحى في اشتباكات بين الجيش اليمني وحوثيين شمال صنعاء

قتلى وجرحى في اشتباكات بين الجيش اليمني وحوثيين شمال صنعاء

صنعاء -سقط عدد غير محدد من القتلى والجرحى، عصر اليوم الخميس، في اشتباكات بين قوات الجيش اليمني ومسلحين تابعين لجماعة ”أنصار الله“، المعروفة إعلامياً بـ ”جماعة الحوثي“، شمالي صنعاء، حسب مصدر أمني.

وأضاف المصدر: ”تناثر عدد من جثث الجنود والمسلحين الحوثيين في شارع الثلاثين بحي شملان، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش ومسلحين منتمين لجماعة الحوثي“.

وأضاف المصدر أن الاشتباكات ”مازالت جارية“، وأن ”قوات الجيش اعتقلت 20 مسلحاً حوثياً“.

وفي وقت سابق اليوم، قال مصدر أمني آخر إن ”8 جنود أصيبوا“ خلال الاشتباكات الدائرة في حي شملان.

بينما قال شهود عيان إن موقع الاشتباكات في حي شملان يشهد ”نزوحا جماعيا“ من السكان إلى مناطق مختلفة في صنعاء.

وقال شهود آخرون إن الجيش اليمني نشر دبابات حول منزل الرئيس عبد ربه منصور هادي في شارع الستين بصنعاء، الذي يبعد بنحو 8 كيلومترات عن موقع الاشتباكات.

وجاءت اشتباكات شارع الثلاثين، بعد ساعات من طلب ”أنصار الله“ (الحوثيين) من سكان في حي شملان مغادرة منازلهم استعداداً لخوص ”معارك مع قوات الجيش“، حسب شهود عيان، وهو ما لم يتسن الحصول على تعقيب بشأنه من قبل الجماعة.

ومنذ أسابيع، تنظم جماعة ”الحوثي“ احتجاجات واعتصامات على مداخل صنعاء، وبالقرب من مقار وزارات في وسط المدنية، للمطالبة بإقالة الحكومة، وتخفيض أسعار المحروقات، ولم تفلح مبادرة طرحها الرئيس منصور هادي وتضمنت تعيين حكومة جديدة وخفض أسعار الوقود، في نزع فتيل الأزمة، نتيجة لتشكك الحوثيين فيها، واشتراطهم تنفيذها قبل انهاء الاحتجاجات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com