كيف علقت البحرين على مشروع ”قناة سلوى“ البحرية السعودية؟

كيف علقت البحرين على مشروع ”قناة سلوى“ البحرية السعودية؟

المصدر: فريق التحرير

قال وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة، إن ”على من يفتح أبوابه وبره وبحره للقوات الأجنبية، بما يشكل تهديدًا حقيقيًا لجيرانه وللأمن الإقليمي، أن يتقبل إقامة خط بارليف على حدوده، وذلك في إشارة إلى قطر.

جاء ذلك في تغريدة نشرها الوزير البحريني في تعليقه على أنباء تدشين المملكة العربية السعودية مشروع ”قناة سلوى“ البحرية، والذي سيغير جغرافيا المنطقة، وسيؤدي إلى عزل قطر وتحويلها من شبه جزيرة إلى جزيرة.

من جهته، قال سلطان بن سحيم آل ثاني زعيم المعارضة القطرية معلقاً ”بكل مرارة وأسى أقولها: أين كانت قطر وكيف بلغت؟! وبعد أن كانت عزيزة بجيرانها وأشقائها، أصبحت معزولة وحيدة بفعل سياسة نظام الحمدين“.

وأضاف:“استقدموا التركي والإيراني، وأبعدونا عن محيطنا الخليجي، أبعد هذا كله نستغرب أن يدافع جيراننا عن مصالحهم؟!“.

يشار إلى أن السعودية أخلت منفذها البري الوحيد مع دولة قطر من موظفي الجوازات والجمارك، وسلمت منفذ ”سلوى” لحرس الحدود السعودي تمهيدًا لإقامة قاعدة عسكرية هناك وشق قناة بحرية ستغير من معالم الخليج الجغرافية.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لسيارات حرس الحدود في المعبر، بالتزامن مع وضع حواجز أسمنتية في ممراته، في مؤشر على بدء تنفيذ المشروع.

وسيتم إنشاء قاعدة عسكرية سعودية في جزء من الكيلومتر الفاصل بين الحدود القطرية و“قناة سلوى“ البحرية، بينما سيتم تحويل الجزء المتبقي إلى مدفن نفايات للمفاعل النووي السعودي الذي تخطط السعودية لإنشائه وفق أفضل الممارسات والاشتراطات البيئية العالمية، بحسب صحيفة ”سبق“ السعودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com