كيف تفاعل النشطاء الخليجيون بمناسبة مرور 300 يوم على أزمة قطر؟

كيف تفاعل النشطاء الخليجيون بمناسبة مرور 300 يوم على أزمة قطر؟

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

تحولت حملة أطلقها نشطاء قطريون على مواقع التواصل الاجتماعي لمساندة بلدهم ضد جيرانه الخليجيين، إلى مناسبة ”افتراضية“جذبت عددًا كبيرًا من المدونين من مختلف دول الخليج الرافضين للسياسة القطرية المناهضة لجيرانها.

واستخدم منشئو الحملة القطرية مصطلح ”الحصار“ في وسم أطلقوا عليه ”#٣٠٠_يوم_على_حصار_قطر“، لكنه سرعان ما انقلب ضد الدوحة وقادتها والسياسة الخارجية التي يتبعونها، والتي كانت السبب الرئيس في المقاطعة التي تواجهها قطر من جيرانها.

واتخذت الحملة من مناسبة مرور 300 يوم على قرار المقاطعة الذي تم الإعلان عنه في الـ 5 من حزيران/يونيو الماضي، موعدًا للحملة التي تستهدف -فيما يبدو- محاولة الإيحاء بوجود تأييد محلي وخليجي وعربي لقطر ضد دول المقاطعة.

وكتب المغرد الكويتي في موقع ”تويتر“ ملحم عبدالله العازمي، معلقًا على الحملة القطرية ‏“كلما طال أمد الأزمة بين دول المقاطعة وقطر، زاد الأمن والأمان في دول الخليج والدول العربية من تآمراتهم وتحريضهم وشرهم .. وفي كلتا الحالتين سواء وافقت قطر على الشروط أم لا، فالأمر من صالحنا إذ أصبحت قطر مشغولة في نفسها“.

وقال الكاتب السعودي بسام فتيني في رده على الحملة القطرية ” ثم ماذا ؟ ١- انتهى داعش ٢- ظهرت الجزيرة الحقيرة على حقيقتها ٣- حاولوا اظهار ايران (شريفة) ٤- استقبلوا المجرمين واحتووهم علناً ٥- سحبوا جنسيات ابناء القبائل في قطر ٦- استقدموا الأتراك ليحموهم ! ”ولازال الصغير يُكابر …“.“.

وعلق الكاتب والإعلامي السعودي ياسر البهيجان على الحملة القطرية قائلًا ”سمّوا تلك الأيام ما شئتم، فالأسماء لا تغيّر من حقيقة دعم نظام الحمدين للإرهاب، ولا تغير -أيضًا- من أصالة الشعب القطري الحقيقي وليس المجنس، الذي يتوق للتخلص من نظام نشاز أتى بواسطة انقلاب غير شرعي وعقوق ولد لوالده.. المملكة لا يُغدر بها، واحذر صبرها إذا نفد“.

وكتب الباحث والخبير الأمني السعودي، الدكتور محمد الهدلاء، في رده على حملة قطر قائلًا ”حكومة غبية لا تفرق بين المقاطعة – أو الحصار ..لكن يا قطر .. اختاروا له ما شئتم … سموه كما تشتهون . سوف يستمر ما استمرت الدوحة في رعاية الإرهاب حتى يتعهد #نظام_الحمدين بتصحيح المسار والانصياع إلى تنفيذ التعهدات والالتزام بالاتفاقات الموقعة والشروط الـ14“.

من جهتهم أعرب أفراد من الأسرة الحاكمة لقطر من المؤيدين لحكم أميرها الحالي الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بجانب عدد من الكتاب والإعلاميين والمسؤولين الحكوميين القطريين عن تحديهم لما يصفونه بـ“الحصار.“

ورغم كون قطر من أصغر دول الخليج مساحة وأقلها تعدادًا للسكان، إلا أن أسرتها الحاكمة انقسمت عقب المقاطعة إلى فريق مؤيد لحكم الشيخ تميم، وآخر معارض لتهديد أمن دول الخليج.

وعلق رئيس تحرير صحيفة ”العرب“ القطرية، عبدالله العذبة، مناصرًا الحملة ومتحديًا دول المقاطعة بالاستمرار في سياسة الدوحة الحالية قائلًا ”ونحن نحن، وتغيرنا للأفضل ولم نتنازل عن سيادتنا.. 65 يومًا تفصلنا عن إكمال سنة من الشموخ والصمود في وجه الحصار الفاشل، ونحن بألف خير من دونهم كما قال تميم المجد يا إخوان“.

وكتب الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، مادحًا قيادة الدوحة على يدي أخيه الشيخ تميم، وقال ”#٣٠٠_يوم_على_حصار_قطر تعني في وجهها الآخر ثلاثمائة يوم من فشل حلف العدوان وقطيعة الأرحام .. ثلاثمائة يوم شقّت فيها قطر طريقها يَبَسًا بين أمواج المؤامرات المتلاطمة بفضل الله ثم بفضل صمود قيادتها وجهود #أهل_قطر وكل من يعيش على أرض قطر“.

وفند الكاتب والمدون الإماراتي حمد الحوسني الإدعاءات القطرية في الحملة، وقال في تغريدة عبر حسابه بموقع ”تويتر“ ”- الحمدلله كانت ٣٠٠ يوم حافلة بالإنجازات لدى السعودية والإمارات ومصر والبحرين. – كانت أيام تحرير أكثر مناطق اليمن. – وكانت أيام تدمير داعش في العراق . – وكانت أيام انتصار القوات المصرية على الإرهاب في سيناء . أدام الله هذه المقاطعة حتى يتبدل الحكم في قطر“.

فيما رد الكاتب والمدون القطري المعارض، الدكتور محمد الكواري، على مزاعم تعرض الدوحة لحصار بالقول ”#٣٠٠_يوم_على_حصار_قطر لا حصار ولا شي تسافرون كل مكان وتطيرون إلى كل من هب ودب وتبون حل للأزمة بينما الحل يبعد 500 كيلو عن الدوحة وتقولون إنكم ما تأثرتم من الحصار..لماذا النواح واللطم؟“.

https://twitter.com/majkuwari/status/980058570543783937

ويقول قادة ومسؤولو دول المقاطعة على الدوام إن الملف القطري غير ذي أهمية بالنسبة لدولهم، فيما وصف ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الأزمة الخليجية بالقول إنها “ تافهة وصغيرة جدًا جدًا جدًا“.

وأشار الكاتب السعودي مثيب المطرفي لآخر ردود الأمير محمد بن سلمان حول الأزمة الخليجية قائلًا ”يقول ولي العهد محمد بن سلمان حفظه الله : مشكلة قطر ثانوية ولسنا متفرغين لها نسعى لتطوير بلدنا ونتعامل معها مثل سيناريو أمريكا مع جارتها كوبا! على فكرة مقاطعة دولة كوبا من 47 سنة حتى الآن.. لن تجدي الوساطات وحب الخشوم نفعًا“.

وكتب الحساب السعودي الشهير ”موجز الأخبار“ معلقًا على مرور 300 يوم على مقاطعة قطر: ”تونا ما بدينا.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة