رد صيني حذر على دعوة أوباما لتحالف واسع ضد ”الدولة الإسلامية“

رد صيني حذر على دعوة أوباما لتحالف واسع ضد ”الدولة الإسلامية“

بكين – ردت الصين بحذر اليوم الخميس على دعوة أطلقها الرئيس الأمريكي باراك أوباما لتشكيل تحالف واسع للقضاء على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وقالت إن العالم يجب أن يحارب الإرهاب لكن سيادة الدول يجب أن تحترم.

وكان أوباما قد ألقى خطابا الليلة الماضية أجاز فيه وللمرة الأولى شن ضربات جوية في سوريا وشن المزيد من الهجمات في العراق في تصعيد واسع لحملة ضد الدولة الإسلامية.

وقالت هوا تشون ينغ المتحدثة باسم الخارجية الصينية إن العالم يواجه تهديداً ارهابياً يمثل ”تحدياً جديداً“ للتعاون الدولي.

وأضافت في إفادة صحفية يومية تعليقا على تصريحات أوباما ”تعارض الصين كل أشكال الإرهاب وتوافق على أن المجتمع الدولي يجب أن يتعاون لضرب الإرهاب بما في ذلك دعم جهود الدول المعنية للحفاظ على الأمن والاستقرار الداخلي“.

وتابعت ”وفي نفس الوقت نرى أنه وفي ظل المحاربة الدولية للإرهاب يجب احترام القانون الدولي وسيادة واستقلال وسلامة أراضي الدول المعنية أيضا.

”ترغب الصين في استمرار المداولات والتعاون في محاربة الإرهاب مع المجتمع الدولي على أساس من الاحترام والتعاون المتبادل“.

وعبرت الصين مراراً عن قلقها بشأن تصاعد العنف في العراق وتقدم الدولة الإسلامية لكنها تعارض أيضا أي عمل عسكري خارجي في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com