انفجار غامض يبيد قادة واحدة من أبرز الجماعات الجهادية في سوريا

انفجار غامض يبيد قادة واحدة من أبرز الجماعات الجهادية في سوريا

بيروت – قالت جماعة أحرار الشام وهي واحدة من أقوى الجماعات الإسلامية المسلحة إن انفجارا أودى بحياة زعيمها اليوم الثلاثاء.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان وهو يعنى بمراقبة الحرب الأهلية في سوريا إن 28 شخصا على الأقل من زعماء الجماعة قتلوا.

وأحرار الشام جماعة إسلامية متشددة تنضوي تحت لواء تحالف الجبهة الإسلامية الذي يخوض صراعا مسلحا مع تنظيم الدولة الإسلامية. وكانت جماعة أحرار الشام تعتبر في وقت ما أقوى جماعة متشددة في الحرب الأهلية بسوريا.

وأفاد بيان وضع على حساب تويتر الرسمي الخاص بأحرار الشام إن الانفجار استهدف اجتماعا في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا وأكد مقتل حسان عبود زعيم الجماعة بين 12 قتيلا على الأقل.

وقال أبو مصطفى العبسي عضو المكتب السياسي لحركة أحرار الشام في مقابلة مع تلفزيون الجزيرة إنه لا يعرف سبب الانفجار ولم يستبعد تسلل عناصر قادرة على ذرع قنبلة.

وقال المرصد السوري إن نحو خمسين من قادة الجماعة اجتمعوا في منزل حينما وقع الانفجار. وقال رامي عبد الرحمن الذي يدير المرصد إن الانفجار وقع داخل الاجتماع.

وتهدف جماعة أحرار الشام التي يقول نشطاء إنها تتلقى أموالا من دول الخليج إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في سوريا.

وعرض التلفزيون الحكومي السوري خبرا عاجلا يفيد بمقتل عبود.

وهوت سوريا في أتون حرب أهلية بعد انتفاضة ضد حكم الرئيس بشار الأسد عام 2011. وقالت الأمم المتحدة في الآونة الأخيرة إن عدد القتلى فاق 191 ألفا.

وكان قيادي كبير في أحرار الشام هو أبو خالد السوري قد قتل في تفجير انتحاري في يناير كانون الثاني. وكان السوري قد قاتل إلى جانب مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وكان قريبا من الزعيم الحالي للقاعدة أيمن الظواهري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com