مطالب كويتية على ”تويتر“ باستجواب وزير الداخلية بعد كشف ممنوعات في السجن المركزي

مطالب كويتية على ”تويتر“ باستجواب وزير الداخلية بعد كشف ممنوعات في السجن المركزي

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

أثارت عملية وزارة الداخلية الكويتية مساء الخميس، التي كشفت عن إخفاء أكثر من ألف هاتف نقال ومواد مخدرة داخل السجن المركزي، جدلًا وسجالًا بين الكويتيين.

وأبدوا كويتيون عبر ”تويتر”، استغرابهم من دخول هذا الكم الهائل إلى السجن رغم الحراسة الأمنية على السجناء، مطالبين بالكشف عن المسؤولين عن إدخال هذه الممنوعات إلى السجن.

وأعلنت الداخلية فتح تحقيق للوقوف على كيفية دخول هذه الكميات الهائلة من الممنوعات إلى السجن، فيما لم تتوقف مطالب النشطاء عند ضرورة الكشف عن كيفية تواجد هذه الممنوعات في السجن، إذ وصلت حد المطالبة باستجواب وزير الداخلية.

وذكر حساب على تويتر باسم ”الصراحة“، أن ”ضبط هذه الكميات يدعو للقلق لتعلقه بأمن الوطن“، مضيفًا أنه ”إن صح خبر الضبطية في السجن المركزي للحفرة العميقة الممتلئة بالهواتف النقالة والمخدرات وغيرها، فوزير الداخلية أمام خيارين لا ثالث لهما إما الاستقالة أو المساءلة البرلمانية؟“.

وقال الناشط أسامة مشاري الخشرم: ”يجب كشف حسابات الجهاز العسكري المسؤول عن السجن المركزي؛ لتعرفوا من يقوم بتهريب هذه الأجهزة والمواد الممنوعة“.

وكتب مغرد يدعى باسل أن ”المخدرات تجارة رائجة في السجن المركزي، وهي منتشرة بشكل جنوني“.

وضبطت وزارة الداخلية 1056 هاتفًا نقالًا وشواحن، إضافة إلى 301 غرام من المواد المخدرة، في حفرة داخل السجن المركزي أثناء حملة تفتيشية مفاجئة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com