جدة تستضيف اجتماعا خليجيا طارئا الأربعاء

جدة تستضيف اجتماعا خليجيا طارئا الأ...

وزراء خارجية دول مجلس التعاون يتناولون في اجتماعهم العدوان على قطاع غزة وملف تنامي خطر التنظيمات الإرهابية، مثل "داعش".

جدة- يعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، الأربعاء 13 آب/ أغسطس الجاري، في جدة في السعودية، اجتماعاً طارئاً لبحث تطورات الأوضاع في المنطقة، على رأسها العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

ويبحث الاجتماع أيضا ما يجري في العراق وسوريا وليبيا واليمن، إضافة إلى تناول ملف تنامي خطر التنظيمات الإرهابية، مثل تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“.

وقال مصدر دبلوماسي خليجي في تصريحات صحفية، إن ”الاجتماع سيبحث ملف غزة، وليس مخصصاً لبحث ملف الأزمة مع قطر كما أوردت بعض التقارير الإعلامية“.

وأشار المصدر الذي فضل حجب هويته إلى أن ”هناك غضبا خليجيا متعاظما مما يتعرض له قطاع غزة، في ظل سقوط أكثر من ألف و 939 شهيداً، إضافة الى أكثر من تسعة آلاف و 878 جريحاً، أغلبهم من النساء والأطفال، ما يعد أكبر جريمة إنسانية في التاريخ الحديث“.

وأوضح أن الوزاري الخليجي سيناقش مضامين الكلمة الاستثنائية التي وجهها العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز لقادة وزعماء الأمتين العربية والإسلامية أخيراً، وسبل تطبيق وترجمة هذه الكلمة على أرض الواقع كونها لامست كل المشكلات المهمة التي تواجه الأمة.

وبشأن ملف الأزمة مع قطر، كشف المسؤول الخليجي عن ”تحركات دبلوماسية مكثفة على أرفع المستويات جرت خلال الأيام الماضية لطي هذا الملف“، ملمحا إلى أن ”هناك خطوات إيجابية أحرزت في ملف الأزمة“.

وقال إن ”دول مجلس التعاون مصممة على تطويق ومعالجة أزمتها الداخلية وإعادة اللحمة الخليجية لدفع التعاون المشترك إلى أفضل مما كان عليه في الأعوام الماضية، فضلاً عن الحفاظ على المكتسبات التي تحققت خلال الـ30 عاماً الماضية“.

وأضاف المصدر في تصريحاته لصحيفة البيان الإماراتية أن ”الجهة الوحيدة التي يمكن أن تكشف عن مدى التقدم الذي تم إحرازه في ملف الأزمة مع قطر، هي اللجنة المكلفة بذلك، وما سيصدر عن المجلس الوزاري الخليجي رسمياً في هذا الصدد“.

وحذر من ”قوى إقليمية ودولية خارج المنظومة العربية تحاول خلط الأوراق والإضرار بالمصالح الخليجية والعربية من خلال ما تسميه بالفوضى الخلاقة بالنسبة لها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com