أخبار

محكمة كويتية تبرئ شاعرة من تهمة الإساءة إلى المذهب الشيعي
تاريخ النشر: 11 ديسمبر 2017 14:50 GMT
تاريخ التحديث: 11 ديسمبر 2017 14:50 GMT

محكمة كويتية تبرئ شاعرة من تهمة الإساءة إلى المذهب الشيعي

برأت المحكمة، الشاعرة الكويتية، من تهمة الإساءة إلى المذهب الشيعي، وإثارة الفتنة.

+A -A
المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

قضت محكمة الجنايات الكويتية، اليوم الإثنين، ببراءة الشاعرة الجوهرة القويضي، من تهمة الإساءة إلى المذهب الشيعي، وإثارة الفتنة، وإلغاء الحكم الغيابي الصادر بحقها، والقاضي بتغريمها عشرين ألف دينار(أكثر من ستين ألف دولار).

وكانت دعوة قد رفعت قبل نحو عام، من قبل المحامي هاني حسين، ضد الشاعرة القويضي؛ بتهمة ”إثارة الفتنة، وشق الصف الكويتي“؛ على خلفية نقاش دار عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حول سب الصحابة.

وقالت القويضي، عبر حسابها على ”تويتر“، إنها اعترضت على الحكم بعد صدوره، لأن ”القضية، لم تكن قضية أمن دولة، بل ردًا على رأي من بعض الأخوات، عن خلافات اعتيادية، عن سب الصحابة رضوان الله عليهم، وهجوم غير طبيعي“.

و أضافت القويضي، أن الشيعة هم أصدقاء وجيران، لكن هذا لا يمنع من الدفاع عن الصحابة، إذا تعرضوا للإساءة، من قبل أي شخص، مبينةً أنه ”لم يكن وقتها الحوار ذو اختلاف، بل له طابع الخلاف، وهذا لا يمت بصفة شق الصف، وإثارة الفتنة، كما كتبها المحامي هاني حسين“.

وفيما برأت المحكمة القويضي، من تهمة الإساءة إلى المذهب الشيعي وإثارة الفتنة، فإن الكويت، لا تعتبر الإساءة إلى الأديان والمذاهب حرية رأي، إنما مخالفة للقانون، فيها إساءة إلى فئة من فئات المجتمع، والمساس بكرامتهم؛ تستوجب العقوبة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك