بعد حضوره القمة الخليجية.. هكذا وصف قرقاش أزمة قطر

بعد حضوره القمة الخليجية.. هكذا وصف قرقاش أزمة قطر

قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، اليوم الأربعاء  في أول تعليق له على أزمة قطر بعد حضوره القمة الخليجية في الكويت يوم أمس الثلاثاء، إن”الاعتقاد الواهم أن حلَّ أزمة المرتبك لن يتطلب المراجعة وتغيير السلوك يتبدّد مع كل باب موصد، ومع تهميش الملف، والشجاعة والحكمة في مراجعة تضمن تراجعه عن سياساته الضارة في المنطقة”.

واعتبر “قرقاش” في تغريدات له عبر حسابه الرسمي على “تويتر” أن قمة الكويت نجحت في تأكيدها أن مسيرة مجلس التعاون مستمرة وستتجاوز أزمة قطر، وأهميتها تكمن في أنها لم تكن مخرجًا للدوحة لتفادي المراجعة والتراجع عن الضرر الذي تسببت به”.

وترأس “قرقاش” وفد بلاده في القمة الخليجية الـ38 التي انعقدت في الكويت يوم أمس الثلاثاء، في غياب أغلب قادة دول مجلس التعاون.

وشدَّد قادة دول مجلس التعاون الخليجي، في البيان الختامي للقمة على ضرورة مواصلة العمل لتحقيق التكامل الاقتصادي بين دول المجلس، وتعزيز العمل الجماعي لمواجهة جميع التحديات.

وشدَّد قادة الخليج على أهمية “الدور المحوري لمجلس التعاون في صيانة الأمن والاستقرار في المنطقة، ومكافحة التنظيمات الإرهابية والفكر المتطرف، دفاعًا عن قيمنا العربية ومبادئ الدين الإسلامي القائم على الاعتدال والتسامح”.

ودعا “إعلان الكويت” الكتّاب والمفكرين ووسائل الإعلام في دول المجلس إلى “تحمّل مسؤولياتهم أمام المواطنين، والقيام بدور بنّاء وفاعل لدعم وتعزيز مسيرة مجلس التعاون الخليجي، بما يحقق المصالح المشتركة لدوله وشعوبه، وتقديم المقترحات البنّاءة لإنجاز الخطط والمشاريع التي تم تبنّيها خلال مسيرة العمل الخليجي المشترك”.

ووفق البيان، فإن قادة الخليج “يدركون التحديات التي تهدّد أمن واستقرار المنطقة، ويؤكدون أهمية التمسك بمسيرة مجلس التعاون، وتعزيز العمل الجماعي وحشد الطاقات المشتركة لمواجهة جميع التحديات، وتحصين دول المجلس ضد تداعياتها”.

وقال البيان الذي أُطلق عليه “إعلان الكويت” إن “أحداث اليوم تؤكد النظرة الصائبة لقادة دول المجلس في تأسيس هذا الصرح الخليجي في مايو/ أيار العام 1981 والذي نصَّ نظامه الأساسي على أن هدفه الأسمى هو تحقيق التنسيق، والتكامل، والترابط، بين الدول الأعضاء في جميع الميادين، وصولًا إلى وحدتها، وتعميق وتوثيق الروابط والصِلات، وأوجه التعاون الخليجي في جميع المجالات”.