الكويت تفرج عن الشيخ عبد الله السالم الصباح أحد أبناء الأسرة الحاكمة بعفو خاص‎‎

الكويت تفرج عن الشيخ عبد الله السالم الصباح أحد أبناء الأسرة الحاكمة بعفو خاص‎‎

أفرجت السلطات في الكويت اليوم الأربعاء عن الشيخ عبد الله السالم الصباح، بعفو خاص، بعد أن قضى عامًا واحدًا في السجن من أصل 3 أعوام هي مدة الحكم القضائي الصادر ضده بتهمة “العيب بالذات الأميرية”.

وتعود القضية إلى عام 2015 عندما نشر الشيخ عبد الله، وهو حفيد الشيخ عبد الله الأحمد الصباح الأخ غير الشقيق لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، مقطعًا مصورًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، انتقد فيه الحكومة الكويتية وعددًا من وزرائها، واعتبرت المحكمة أن المقطع يتضمن “إساءة لأمير الكويت وأعضاء آخرين في الأسرة الحاكمة”.

ولا تعتبر هذه القضية الوحيدة للشيخ عبد الله مع السلطات، ففي عام 2012 تعرض للاستجواب بسبب نشره تغريدات عبر حسابه في “تويتر” اعتبرت السلطات أنها تحوي “تعاطفًا مع المعارضة الكويتية وتنتقد أمير الكويت”، إضافة إلى اعتقاله عام 2015 لمدة عشرة أيام على خلفية التحقيق في تهمة مماثلة.

وسبق للقضاء الكويتي أن أصدر أحكامًا بالسجن بحق معارضين ونشطاء، على خلفية الإساءة لأمير البلاد ومنهم النائب السابق في مجلس الأمة مسلم البراك الذي أفرج عنه قبل أشهر.

ويجرم القانون الكويتي كل من يتعرض لأمير البلاد بالإساءة، إذ ينص الدستور على أن “الأمير رئيس الدولة، وذاته مصونة لا تمس”.