وصف بالـ”متناقض” و”المكابر”.. خطاب تميم في مجلس شورى قطر يثير انتقادات واسعة

وصف بالـ”متناقض” و”المكابر”.. خطاب تميم في مجلس شورى قطر يثير انتقادات واسعة

أحدث خطاب أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، في افتتاح جلسة مجلس الشورى، اليوم الثلاثاء، ردود فعل واسعة وناقدة لما ورد فيه، إذ اتهمه عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمكابرة والتناقض.

وركز عدد من المغردين والإعلاميين على التناقض في خطاب تميم، إذ تساءل المغرد ماجد الرئيسي عبر “تويتر” عن “دقة أمير قطر في التعامل مع وضع بلاده الحالي، أهو حصار أم مقاطعة؟”.

وغرد حساب لإعلامي سابق يدعى “بومحمد الإماراتي” قائلاً: “عاجل | أمير قطر: نحن لا نخشى مقاطعة دول الحصار لنا، ياربي نسيت مقاطعة ولا حصار لا لا مقاطعة لا حصار ياربي نسيت تذكر ياتميم حصار ولا مقاطعة تميم يكلم نفسه”.

ونشر الإعلامي السعودي عبدالله المنقور مقطعًا من خطاب أمير قطر، اليوم، مرفقًا بمقطع سابق لعزمي بشارة، متسائلًا عن الشخص الذي يقود قطر في الواقع، ومن الذي يرصد المؤشرات في الأزمة التي تمر بها قطر مع الدول المقاطعة.

وقال: “تشابهتْ خِطاباتُهُم.. فمن يقودُ  ؟ وعلى أي مؤشرات تُقاس رغبة دول المقاطعة في الوصولِ الى حل؟ مؤشرات  أم مؤشرات  ؟!”

وسخر حساب لشاعر باسم “خيال” من ازدواجية تميم في الجمع بين الحصار والمقاطعة في الخطاب، قائلاً: “بالله ممكن هذي الطبيبة تحلل لنا أول خطاب لـ  بعد المقاطعة”.

وأعاد تميم الحديث عن “استعداد بلاده لحوار يحل أزمة قطر مع دول المقاطعة”، لكنه اعتبر أن “المؤشرات الواردة من دول الحصار تبين أنها لا تريد التوصل لحل” على حد زعمه.

وادعى تميم أن بلاده لم تتأثر بالمقاطعة قائلاً: “علاقاتنا مع الدول الكبرى أصبحت أفضل مما كانت عليه قبل الحصار، والمفارقة أن علاقات قطر الدولية تحسنت قياسًا بما كانت عليه قبل الأزمة”.

وكرر تميم زعمه، بالاستعداد لحل أزمة قطر مع دول المنطقة، والذي يلوح به كلما اشتد عليه الأمر، قائلاً: “إننا نقصد ما نقوله، حين نعرب عن استعدادنا للتسويات في إطار الاحترام المتبادل؛ لأنه لن يكون في هذا الخلاف غالب ومغلوب”.

وتقدم أمير قطر، خلال كلمته في بداية مراسم افتتاح دورة جديدة لمجلس الشورى القطري، بالشكر لأمير الكويت على جهوده في رأب الصدع الخليجي، مضيفاً: ” أعبر عن تقديري لأمير الكويت لإرادته الصلبة، وحرصه على مستقبل مجلس التعاون”.

وواصل تصدير أزمة بلاده للخارج وقال، إن من سمّاها دول الحصار “ضغطت ونشرت الإشاعات ضد استضافة قطر لكأس العالم 2022، وبذلت جهودًا متواصلة لتعطيلها وعرقلتها”.

وعرج تميم خلال كلمته على عدد من قضايا المنطقة، خاصة في سوريا والعراق، وبخصوص اليمن دعا جميع الأطراف “لمصالحة حقيقية تنهي النزاع، وتضع حدًا للمعاناة، وندعم مساعي المبعوث الدولي بشأن الأزمة اليمنية”، وأكد تأييد قطر “لوحدة سوريا أرضًا وشعبًا، ورفضها أي عمل يقود إلى تقسيمها”.