فوز السيسي يستقطب الاستثمارات الخليجية إلى مصر

فوز السيسي يستقطب الاستثمارات الخليجية إلى مصر

المصدر: القاهرة - (خاص) من صلاح عبد الله

لاشك أن كل المؤشرات تؤكد أن فوز المشير عبدالفتاح السيسي سيكون له أثره الإيجابي على منظومة الاقتصاد داخل مصر، كما أنها ستعمل على إنعاش القطاع الاستثمارى داخل أكبر بلد عربي من حيث التعداد السكانى.

فى هذا الصدد، أكد الدكتور حمدي عبد العظيم، عميد أكاديمية السادات للعلوم الإدارية سابقا، أن نزاهة الانتخابات الرئاسية ستكون بمثابة مؤشر لدول العالم بزوال دولة الفساد، وأن الرئيس القادم لا يقبل بعودته مرة آخري، فضلا عن أن فوز السيسي سيكون له تأثير إيجابي على الاقتصاد المصري، مشيرا إلى أن الإستثمارات الخليجية ستدفق بشكل كبير على مصر الفترة القادمة.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ ”إرم“ أن علاقة المشير السيسي بالدول الخليجية الشقيقة ستتيح الفرصة لجلب عدد كبير من المستثمرين الخلجيين.

وأوضح عبدالعظيم، أن الإمارات أبدت حسن تعاونها مع مصر من خلال تقديمها العديد من المساعدات، حيث أنها من ستقوم بتدريب 200 ألف عامل مصري خلال الـ 5 سنوات القادمة بتكلفة قدرها 27 مليون دولار، وذلك وفقا للإتفافية التي تم توقيعها بين البلدين، فضلا عن المشروعات الإماراتية في مجال استصلاح الأراضي بشرق العوينات وتوشكى.

يأتي هذا بالإضافة إلى تنوع الاستثمارات الإماراتية المقامة في مصر في عدة مجالات، ما بين بنية أساسية واستثمارات عقارية وزراعية والتعاون مؤخراً في مجال الطاقة المتجددة، هذا بالإضافة إلى مشروع ”أرابتك“ الإماراتية لبناء مليون وحدة سكنية اقتصادية في مصر.

وشدد عميد أكاديمية السادات للعلوم الإدارية، على أنه لايمكن أن تنسى مصر الدور العظيم الذي قدمته السعودية لمساندة مصر سياسيًا وإقتصاديًا، موضحا أن ذلك يعتبر إشارة واضحة من جانبها للتعاون مع مصر في شتي المجالات، مشيراً إلى أن الاستثمارت الخليجية ستشهد أزهى عصورها بمصر الفترة القادمة بعد فوز السيسي بمنصب رئاسة الجمهورية .

بينما قال الدكتور صلاح جودة المستشار الاقتصادى لمفوضية العلاقات الأوروبية، أن مراقبة دول الغرب وأمريكا للانتخابات المصرية تعني اعترافهم بأن ما حدث في 30 يونيو ثورة وليس انقلابا، خاصة بعد اكتمال الضلع الثاني والأهم من مثلث خارطة الطريق وهو الانتخابات الرئاسية، بعد الدستور، ولا يبقى سوى انتخابات مجلس النواب، مؤكدا أن ذلك يؤكد أن مصر تسير في طريقها الصحيح.

وأوضح في تصريحات خاصة لـ ”إرم“ أن فوز السيسي بمنصب الرئاسة سيعيد مصر بقوة إلى المشهد الإقليمي والاتحاد الإفريقي بعد أن تم تجميد عضويتها، مؤكدا أن السوق الأفريقي يعتبر من أكثر الأسواق الواعدة بالنسبة لمصر، نظرا لوجود العديد من سبل التعاون المتاحة بين السوق المصري والإفريقي، والتي انقطعت طوال الفترة السابقة بعد تجميد عضوية مصر.

وتوقع جودة أن تعود الاستثمارات إلى مصر بشكل أكبر خلال الفترة القادمة، خاصة الاستثمارات الخليجية، نظرا لعلاقتهم الجيدة بالمشير السيسي، مما سيعود بالنفع على الإقتصاد المصري، حيث أن الإستثمارات كانت تبلغ 14 مليار دولار في عام 2009، ولكن بعد تدهور الحالة الاقتصادية خلال السنوات الثلاثة الأخيرة، وصلت الاستثمارات إلى صفر، موضحا أن زيادة الاستثمارت الفترة القادمة ستوفر عددًا كبيرًا من فرص العمل، وهو ما سيساعد على المساهمة في حل مشكلة البطالة.

وأشار إلى أن الاستقرار الاقتصادي الذي ستنعم به مصر بعد تدفق الإستثمارات الخليجة، سيبعث رسالة طمأنينة للعالم عن الوضع في مصر، مما سيؤدي إلى عودة السياحة مرة أخرى ودوران عجلة الإنتاج، مؤكدا على ضرورة عمل خريطة اقتصادية خلال الفترة القادمة لكي نسير عليها ونحسن من أدائنا ونجتذب المزيد من الاستثمارات التي ستنعش الاقتصاد المصري.

يذكر أن الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة وأمن دبي، سبق وأن صرح بأن السيسي جدير بإدارة شئون مصر جيدا، مؤكدا على أن المشير يتمتع قدر كبير من الذكاء، خاصة بعد توطيد علاقته بدول الخليج وبناء جسور من الثقة المتبادلة بعد ثورة 30 يونيو.

وأشار إلى أن الأجواء السياسية في مصر الآن مهيئة لإقامة الإستثمارات الخليجية الضخمة ، نظرا لتحقيق الاستقرار السياسي والذي بالطبع سينعكس إيجابيا على المناخ الاقتصادي في مصر.

وأوضح ان هناك الكثير من المعوقات التي تقف أمام السيسي والتي تحتاج لمعالجتها بحلول جادة وسريعة ، على رأسها ، الفقر والبطالة والتعليم والتأمين الإجتماعي والصحي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة