واشنطن بوست: قيود جديدة على السائحين في قطر هذا الصيف

واشنطن بوست: قيود جديدة على السائحين في قطر هذا الصيف

واشنطن – تناولت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية الحملة الجديدة التي قالت إنها بدأت في دولة قطر الخليجية الغنية بالنفط بهدف تشجيع السائحين على ارتداء ملابس محتشمة وتجنب الإساءة للمشاعر الدينية في بلد يحترم تعاليم الدين الإسلامي بشدة.

وستبدأ هذه الحملة الشعبية، التي أطلقتها مجموعة من النساء القطريات، رسمياً خلال الشهر المقبل.

وستشتمل على توزيع كتيبات على الزوار الوافدين تحدد تفاصيل أنواع الملابس التي تتماشى مع المعايير الاجتماعية المقبولة. ولا شك في أنه سيجري فرض حظر شديد على الفساتين والملابس التي بلا أكمام وتلك التي تكشف جزءاً كبيراً من الجسم.

وتشير الصحيفة إلى أن أكثر ما يثير الدهشة هو أن الحملة، التي تملك حسابات على موقعي تويتر وإنستغرام، تحث الرجال على عدم ارتداء السراويل القصيرة _وهو ما يدفع المرء للتساؤل عن مدى تناقض هذا الموقف الجديد مع خطط قطر لاستضافة كأس العالم لكرة القدم في عام 2022.

وبدأت حملة ”اظهر احترامك“ بالفعل في نشر تحذيرات على كافة مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت.

وتقول الصحيفة إن المركز الثقافي الإسلامي التابع للحكومة القطرية حاول قبل عامين بدء حملة توعية خاصة به.

ويثير وجود أغلبية أجنبية في قطر العديد من المخاوف حول التحديات التي يفرضها هذا الواقع على تقاليد البلاد.

وتشير الصحيفة في نهاية المطاف إلى أن الكتيبات تخبر الأجانب أن وجودهم داخل قطر يعني أنهم جزء من نسيج المواطنين القطريين، ولكن العمال المهاجرين الذين يكدحون بعيداً في مواقع البناء المتعددة في البلاد نادراً ما يشعرون بأنهم ”جزء من نسيج المواطنين القطريين“. ولذلك، يأمل المرء في ظهور حملة شعبية تهتم بالمعاناة التي يعيشها العمال المهاجرين في قطر بدلاً من التركيز على منع السائحين من ارتداء السراويل القصيرة بحسب الصحيفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة