إسرائيل تتوقع فتح مكاتب في دول الخليج قريبا

إسرائيل تتوقع فتح مكاتب في دول الخليج قريبا

تل أبيب تتحدث عن تعاون اقتصادي ودبلوماسي متقدم مع العرب

المصدر: القدس المحتلة - (خاص) من سلام مشرقي

تتوقع إسرائيل فتح مكاتب لها في دول الخليج العربي قريبا، ذات طابع دبلوماسي واقتصادي، بحسب نائب الوزير الإسرائيلي السابق، وعضو حزب الليكود الحاكم، أيوب قرا.

وقال قرا، في حديث مع شبكة “إرم” الإخبارية إن تقدما في العلاقات مع بعض الدول، “ممكن أن يساهم في فتح مكاتب إسرائيلية فيها بصورة معلنة”.

وأوضح أن “هذا التقدم في العلاقات مهم”، قائلا:”لا مشكلة لإسرائيل مع دول مثل البحرين والإمارات، أو الخليج بشكل عام”.

وأضاف أن هناك تعاون اقتصادي مع دول عربية تحتاج إلى التكنولوجيا الإسرائيلية، متحدثا عن تعاون عربي أمريكي إسرائيلي أوروبي في عدة قضايا، خصوصا ما يتعلق في السلاح النووي الإيراني.

وبين أن “وجود أمراء وأميرات داخل إسرائيل لم يعد سرا، وأنا كنت مبادرا لقسم من هذه الزيارات، ويطلب هؤلاء في بعض الأحيان العلاج الطبي، حيث يفضلونه عن العلاج الأوروبي”.

وكان رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو أعلن في أكثر من مناسبة عن رغبة بلاده في إقامة سلام مع دول المنطقة، متظاهرا بأن إسرائيل تبذل جهودا للسلام مع الفلسطينيين كبداية للسلام مع الدولِ العربية.

وبحسب قرا، فإن هناك علاقات مع دول عربية لا مثيل لها من قَبل، “لكنها هذه الدول ترغب في أن تبقيَها سرية، وأن بعض هذه العلاقات رسمية، وبعضها أقل رسمية”.

ويوضح قرا، الذي يقدم نفسه على أنه حلقة الوصل بين إسرائيل، وعدد من الدولِ العربية، أن خبراءَ إسرائيليين يتجولون في دول عربية بجوازات سفر أجنبية من دون كشف هويتهم الأصلية للذين يتعاملونَ معهم، مشيرا إلى أن هذه الزيارت تتم بالتنسيق، وبمعرفة عدد غير قليل من المسؤولين في هذه الدول.

ويؤكد قرا أن تل أبيب، تستضيف العشرات من أبناء الدول العربية شهريا، ممن يصلون إلى المدنية بهدف الزيارة، والأعمال، أو لتلقي العلاجات الطبية.

وتتمتع إسرائيل باتفاقيات سلام مع الأردن، ومصر، فيما تقيم علاقات اقتصادية مع عدد آخر، مثل قطر، التي تحتضن مكتبا تجاريا إسرائيليا، فيما تقوم شركات أمنية إسرائيلية على حماية بئر نفط في الدولة الخليجية، بحسب ما أكده سابقا لـ”إرم” رجل الأعمال والخبير الاقتصادي وائل كريم، الذي أوضح أن العلاقات بين البلدين في المجال النفطي تلفها السرية التامة.

وأفاد أن العلاقة بين الدولتين تشهد ربيعا تجاريا، تحديدا في الجانب الأمني والتقني، موضحا أن إحدى شركات التأمين في إسرائيل أطلقت حملة لدعوة رجال الأعمال إلى توسيع نشاطهم مع الدوحة، حيث تقدم لهم عروضا لتأمينهم الشخصي، وتأمين صفقاتهم التجارية مع الدولة الخليجية.

وقال كريم إن الصناعات التقنية تتصدر الصفقات التجارية بين البلدين، وتنفذ بشكل غير مباشر عبر دول أجنبية أبرزها الدانمارك، وهولندا، حيث الشركات الإسرائيلية المسجلة هناك.

وكانت وثائق “ويكيليكس” كشفت عن علاقات دبلوماسية سرية بين إسرائيل ودول عربية.

وأشارت برقية دبلوماسية سرية تعود لعام 2009 إلى أن هناك علاقات دبلوماسية سرية مكثفة بين إسرائيل ودول الخليج، موضحة أن إسرائيل ومن وصفتهم بأعدائها التقليديين في دول الخليج العربي أجروا علاقات دبلوماسية مكثفة، وتبادلوا معلومات استخبارية خطيرة، خاصة بشأن إيران.

وأوضحت البرقية السرية، التي نشرها موقع “ويكيليكس” أن معظم تلك الإجراءات الدبلوماسية بين تل أبيب وعواصم في الخليج العربي تمت لتنسيق السياسات، وتبادل المعلومات الاستخبارية بشأن الخطر، الذي تمثله طهران في المنطقة، رغم المظاهر العامة الخارجية، التي توحي بالعدائية المتبادلة بين إسرائيل ودول الخليج.

وكشفت برقية دبلوماسية تعود لعام 2009 عن لقاءات دبلوماسية سرية على مستوى رفيع بين إسرائيل ودولة قطر وعدد من الدول الخليجية، رغم كونها دولا عربية لا تعترف باسرائيل.

وأضافت البرقية أنه رغم الخطابات العلنية العدائية ضد إسرائيل، فإن الدبلوماسيين العرب طلبوا من تل أبيب سرا ووراء الكواليس أن تنقل رسائل إلى الحكومة الأميركية وتحثها على اتخاذ إجراء أقسى ضد طهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع