المعارضة البحرينية: استقدام معلمين مصريين اضطهاد طائفي

المعارضة البحرينية: استقدام معلمين مصريين اضطهاد طائفي

المصدر: المنامة ـ (خاص) من أحمد الساعدي

اعتبرت المعارضة البحرينية استقدام الحكومة لنحو 800 معلم مصري للعمل في البحرين بأنه اضطهاد وقهر طائفي صارخ للكفاءات البحرينية المؤهلة، داعية إلى إعادة هيكلة “وزارة التربية” ضمن رؤية وطنية شاملة.

وأعلنت وزارة التعليم المصرية أن البحرين طلبت ما يقرب من 805 معلم مصري للعمل في البحرين، في وقت يشكو فيه نحو 10 آلاف عاطل جامعي من البطالة في البحرين، وأكد وزير التعليم محمود أبو النصر أن المقابلات تبدأ في حزيران/يونيو المقبل عن طريق لجنة من دولة البحرين لاختبار المعلمين، موضحا أن سن المتقدم لا يزيد عن 45 عاما، بالإضافة إلى شرط الخبرة.

وقال مسؤول ملف التعليم بجمعية الوفاق الشيعية سلمان سالم أن هذا يمثل اضطهاد وقهر صارخ وتمييز مذهبي واضح علني لا يمكن للقوى الوطنية التربوية التي تفكر في حاضر ومستقبل الوطن السكوت عنه، ونقل الموقع الالكتروني للوفاق عن سالم مطالبته بإعادة هيكلة وزارة التربية والتعليم بشكل جذري وشامل، مؤكداً بأن ما يجري فساد إداري ومالي وهدر للطاقات والإمكانيات البشرية والمالية، وسخرية بالتعليم ومنتسبيه، وهذا يستدعي محاسبة المسؤولين عن هذا الاضطهاد والقهر والتمييز الطائفي البغيض الذي وصل إلى مرحلة خطيرة بشكل يستثير الضمير والعقل الوطني البحريني.

وتساءل سالم عن نوايا القائمين على وزارة التربية التعليم الذين يسيرون هذا القطاع المهم بمنهجية طائفية حاقدة إلى المجهول، حيث من غير المعقول أن تقوم هذه الوزارة بكل ما تقوم به من ممارسة التمييز والاضطهاد والقهر ضد التربويين من دون محاسبة أو وقفة جادة، مشدداً بأن الوزارة جزء من الأزمة التي تعشعش في كل مفاصل الحياة في البحرين.

وقال سالم بأن وزارة التربية والتعليم لا زالت تصر على ممارسة منهجية طائفية إقصائية انتقامية بحق الكوادر الوطنية التعليمية المؤهلة تربوياً وتعليمياً، وأنها بهذا العمل غير المهني تدمّر حاضر ومستقبل التعليم في البلاد، وتجعله في وضع مأساوي جدا، وأشار القيادي في المعارضة البحرينية بأن هذا المسلسل مستمر وهو نتيجة الحقبة السوداء التي يمر بها التعليم في كل مفاصله التي لم يشهد لها مثيلاً على مر الأزمان السابقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع