الكويت تمنح ”البدون“ تسهيلات محددة في الزواج والأحوال الشخصية – إرم نيوز‬‎

الكويت تمنح ”البدون“ تسهيلات محددة في الزواج والأحوال الشخصية

الكويت تمنح ”البدون“ تسهيلات محددة في الزواج والأحوال الشخصية

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

منحت وزارة العدل الكويتية، يوم الأربعاء، فئة ”البدون“ أو المقيمين بصورة غير قانونية كما تسميهم الكويت رسمياً، تسهيلات محددة تتعلق بمعاملات الزواج والأحوال الشخصية، وأعفتهم من إحضار الشهود للحصول على مثل تلك المعاملات.

وقال وزير العدل الكويتي فالح العزب، عبر حسابه في موقع ”تويتر“: ”#البدون_وزارة_العدل_مراجعة_بالهوية الرسمية فقط وإلغاء قرار الشهود وفقا للقانون، وتمنياتي للجميع بالتوفيق“.

وأوضح الوزير في تغريدات أخرى ”وفقا لنص م 5 من القانون 4 / 1961 الموثق يتحقق بشهادة شاهدين أو بالاطلاع على جواز سفرهم أو ورقة رسمية.. شعاري هو (لسنا سيوفا مسلتة على الناس بل أقلام مسخرة لخدمتهم) وعملنا هو تطبيق صحيح القانون وروحه أيضاً“.

وكانت معاملات ”البدون“ في وزارة العدل قبل قرار الوزير، لا تكتفي بالبطاقة الأمنية التي يحملها أبناء تلك الفئة، إنما يشترط وجود شهود مع الشخص ”البدون“ في جميع معاملات وزارة العدل مثل التوكيلات والزواج وغيرهما من المعاملات.

ووجد قرار الوزير صدى واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، وسط إشادات بالوزير العزب، الذي وصفه بعض المغردين الكويتيين بـ ”وزير الإصلاح والإنسانية“ بعد أن أخذ تفسيراً سلساً للقانون ساهم في مساعدة ”البدون“ وجنب الوزارة الدخول في خطوات حكومية ونيابية طويلة فيما لو أراد تعديل نص القانون.

وقال المغرد عبد اللطيف الصهبان عبر حسابه على ”تويتر“: ”هذي العينات اللي خايفة ربها اللي تستحق أن نقول فها جزاك الله  خيرا ويكثر من أمثالك“.

وذكر مغرد آخر في حساب يدافع عن قضايا ”البدون“ : ”شكراً للوزير الإنسان الذي استجاب لطلب البدون وأصدر قرار #البدون_وزارة_العدل_مراجعة_بالهوية شكراً لمعاليك من القلب“.

وشكر الناشط السياسي الكويتي وعضو جمعية حقوق الإنسان الكويتية، خالد العسكر، وزير العدل على هذا القرار، مطالباً بأن يكون الإثبات بالهوية الرسمية بغض النظر عن رقم انتهائها.

وجاء قرار وزير العدل بعد أيام من مطالبات رسمية وشعبية بحل جذري لقضية ”البدون“ في الكويت، نتيجة محاولة شاب من ”البدون“ إضرام النار في نفسه قبل أيام، والتي ربطها الناشطون بالظروف ”القاسية“ التي تعاني منها تلك الفئة.

وتقدر السلطات الكويتية عدد البدون بنحو 100 ألف شخص، لكنها لم تعترف إلا بنحو 32 ألفًا منهم، وما لبثت أن أقرت بأحقية 8 آلاف منهم للجنسية الكويتية، وتقول إن الباقين هم من جنسيات أخرى، لكن كثيرًا منهم يتمسكون بشدة بمطلب الحصول على الجنسية الكويتية ويقولون إنهم مواطنون كويتيون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com