فلسطين وليبيا تتصدران مباحثات السيسي ومحمد بن زايد في أبوظبي

فلسطين وليبيا تتصدران مباحثات السيسي ومحمد بن زايد في أبوظبي
epa04998780 A handout picture released by Emirates News Agency (WAM) shows HH General Sheikh Mohammed bin Zayed Al Nahyan (R) Abu Dhabi Crown Prince and Deputy Supreme Commander of the UAE Armed Forces, receiving Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi (L), in Abu Dhabi, United Arab Emirates, 27 October 2015. According to reports, al-Sisi arrived in the UAE at the beginning of tour that will also take him to India and Bahrain. EPA/EMIRATES NEWS AGENCY / HANDOUT HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES

المصدر: شوقي عصام - إرم نيوز

يكتسي لقاء الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اليوم الإثنين في أبوظبي أهمية خاصة، نظرًا لكونه الأول من نوعه منذ أزمة مقاطعة قطر، ويأتي بعد أيام من حراك دولي واسع على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

ولفت مراقبون إلى أن القمة ستشهد بحث المبادرة التي طرحها السيسي في الأمم المتحدة بشأن الفلسطينيين والإسرائيليين، كما ستبحث الخطة الجديدة لحل الأزمة الليبية برعاية أممية يقودها المبعوث الأممي غسان سلامة حيث يحظى البلدان بدور هام في هذا الملف المطروح على الساحة الدولية.

وقال وزير الخارجية المصري السابق السفير محمد حجازي، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، إن لقاء أبوظبي سيحاول تحريك المياه الراكدة في القضية الفلسطينية، والخاصة بالمبادرة التي أطلقها السيسي في الأمم المتحدة، بالإضافة إلى الملف الليبي وإطلاق خطة الأمم المتحدة بشأن ليبيا، بحكم تواجد مصر والإمارات في هذا الملف، وتأثيرهما في اتجاه حل الأزمة وخطة المبعوث الأممي غسان سلامة، الخاصة باتفاق الصخيرات“.

من جهته، قال الباحث في الشؤون الخليجية محمد محسن أبو النور، إن ”الاجتماع المصري – الإماراتي سيكون فرصة سانحة لتقريب وجهات النظر بين القاهرة وأبوظبي والتنسيق على كل المستويات، بما في ذلك الملفات الإقليمية.

أما رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، محمد صادق إسماعيل، فأوضح، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، أن الدولتين، إضافة إلى السعودية والبحرين، تؤيد الحوار مع قطر، ولكنه مشروط بالالتزام بالبنود الـ 13، مشيرًا إلى أن ترامب يعمل على الضغط على الدوحة بفتح حوار مع الرباعي العربي والتفاهم في البنود الـ 13، والابتعاد عن دعم الدوحة للإرهاب.

ولفت إسماعيل إلى أن مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين – في ظل المبادرة التي طرحها السيسي، وتناول الأمر مع نتنياهو وترامب- ستكون حاضرة على طاولة السيسي وبن زايد وقد يتم تحريكها في الفترة المقبلة، إذ تبذل الإمارات ومصر جهودًا كبيرة في القضية الفلسطينية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com