الرئيسان المصري والروسي
الرئيسان المصري والروسيأ ف ب

بوتين والسيسي يدشنان وحدة كهرباء في محطة الضبعة (فيديو)

شهد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والمصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، بدء صب الخرسانة بقاعدة وحدة الكهرباء الرابعة بمحطة الضبعة للطاقة النووية في مصر، بينما تمضي موسكو قُدمًا في طموحاتها النووية العالمية.

وتنفذ شركة روساتوم الحكومية الروسية أعمال إنشاءات محطة الطاقة بتكلفة 30 مليار دولار والتي ستتكون من 4 وحدات للكهرباء بقدرة إجمالية تبلغ 4.8 جيجاوات.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية المصرية أن الرئيسين افتتحا أعمال بناء الوحدة الرابعة والأخيرة عبر رابط فيديو، وقال بوتين إن "التعاون بين بلدينا مستمر ويتطور. مصر صديق مقرب لنا وشريك إستراتيجي".

وتواجه مصر طلبًا متزايدًا على الطاقة في ظل بلوغ عدد سكانها 105 ملايين نسمة، وتسعى إلى أن تكون مركزًا إقليميًا يصدّر الكهرباء إلى الدول المجاورة، وإلى تنويع مصادر الطاقة.

ومنذ أن تولّى السيسي الرئاسة، في 2014، حققت مصر فائضًا في توليد الكهرباء لكنها تواجه مشكلة انقطاع التيار، منذ الصيف الماضي، بعد أن أدت موجات الحر إلى زيادة الطلب على التبريد.

كما انخفض إنتاج الغاز الطبيعي المستخدم لتوليد الطاقة، ولجأت مصر إلى حرق المزيد من زيت الوقود في بعض محطات الكهرباء، والذي يسبب تلوثًا، في إطار محاولتها الحفاظ على صادرات الغاز الطبيعي المسال، وهو مصدر مهم للعملة الأجنبية الشحيحة في البلاد.

وقال السيسي: "إضافة الطاقة النووية إلى مزيج الطاقة الذي تعتمد عليه مصر لإنتاج الكهرباء، تكتسب أهمية حيوية للوفاء بالاحتياجات المتزايدة من الطاقة الكهربائية".

ووقعت موسكو والقاهرة اتفاقًا، في 2015، يقضي بأن تبني روسيا محطة للطاقة النووية في مصر، إضافة إلى قرض لتغطية كلفة البناء، وتقدم روسيا المساعدة في تنفيذ مشاريع بناء محطات للطاقة النووية في بلدان أخرى، ومنها: مشروع كودانكولام في ولاية تاميل نادو جنوب الهند، ومحطة باكس في المجر، وأول محطة للطاقة النووية في تركيا في أكويو.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com