خلال زيارته نيويورك.. هل ينجح السيسي في إعادة المساعدات الأمريكية كاملة لمصر؟ – إرم نيوز‬‎

خلال زيارته نيويورك.. هل ينجح السيسي في إعادة المساعدات الأمريكية كاملة لمصر؟

خلال زيارته نيويورك.. هل ينجح السيسي في إعادة المساعدات الأمريكية كاملة لمصر؟
U.S. President Donald Trump shakes hands with Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi in the Oval Office of the White House in Washington, U.S., April 3, 2017. REUTERS/Kevin Lamarque

المصدر: شروق أيمن – إرم نيوز

يتوقع مراقبون أن يطرح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، قضية إعادة المساعدات الأمريكية كاملة إلى بلاده، خلال زيارته إلى مدينة نيويورك الأمريكية، بعدما قرر البيت الأبيض تخفيض تلك المساعدات مرتين خلال الأشهر الماضية.

ومن المقرر أن يشارك السيسي في الدورة الـ27 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وأن يلتقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث من المتوقع أن يبحث السيسي خلال اللقاء أسباب خفض المساعدات الأمريكية، لاسيما مع مشاركة القاهرة وواشنطن في عدة ملفات تتعلق بمكافحة الإرهاب.

وحُرمت مصر من 95.7 مليون دولار من المساعدات المقدمة، إضافة إلى تأجيل صرف 195 مليونًا أخرى، بسبب ”عدم إحراز مصر تقدمًا في مجال حقوق الإنسان“، بحسب الإدارة الأمريكية.

محاربة الإرهاب تسهم في إعادة المساعدات

أكد اللواء كمال عامر رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان المصري، أن ”تلك الزيارة المهمة تأكيد على دور مصر السياسي والاستراتيجي في المنطقة“، مشيرًا إلى أن مصر مهمة بالنسبة لأمريكا وهذا يدفع لمناقشة أسباب تخفيض المساعدات التي تذهب في أغلبها لمحاربة الإرهاب“.

وأضاف عامر في تصريحات لـ“إرم نيوز“ أن ”المعونة الأمريكية تحكمها رؤية الكونغرس الأمريكي أيضا وهو ما سيركز عليه الوفد المصري المشارك في الفاعليات“.

ولفت إلى أن ”العلاقات المصرية الأمريكية تتطور وأن ثمة إرادة سياسية أمريكية باستمرار المعونات“، مشيرًا إلى أن ”هذا يرتبط بالإجراءات وقرار المؤسسات الأمريكية المختصة بهذا الشأن“.

تغيير الصورة الذهنية

وفي هذا السياق قالت غادة عجمي عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان المصري، إن ”الرئيس السيسي سيستغل المشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة لتغيير الصورة الذهنية التي دارت في أذهان الجميع بعد خفض المعونة الأمريكية“.

وأضافت عجمي  لـ“إرم نيوز “ أن ”الهدف الأول لتلك الزيارة هو تغيير الفكر المنحرف لدى البعض“، مشيرة إلى ”أن الزيارة لا تستهدف المعونة بشكل مباشر بل توصيل المعلومة السليمة عن العلاقات المصرية الأمريكية“.

وأكدت أن ”ذلك الأمر يثبت موقع مصر الاستراتيجي وسط العالم.. أنا واثقة بأن الرئيس سيغير هذا المفهوم، ويعكس السلبيات التي يراها البعض“.

مناقشات جانبية

من جانبه، قال محمد حسين الخبير في العلاقات الدولية، إن ”مشاركة الرئيس السيسي في الجمعية العامة للأمم المتحدة دورية، لكن التطورات الأخيرة بين مصر وأمريكا خاصة ما يتعلق بنقل صورة مغايرة للواقع المصري سيفرض مناقشات جانبية بين البلدين على هامش الفاعليات“.

وأضاف حسين لـ“إرم نيوز“: ”أتوقع أن يطرح السيسي قضية المعونة خلال المناقشات بشكل غير مباشر“، مؤكدًا أنه ”لن يتم اتخاذ قرارات فورية بشأنها، لأن هذا يتم في اللقاءات الثنائية، والكونغرس هو المسؤول عن إرجاع المعونة“.

مخالفة لاتفاقية السلام

وفيما استبعد ناجي الشهابي رئيس الحزب المصري الجيل الديمقراطي، أن تسهم مشاركة الرئيس السيسي في الجمعية العامة للأمم المتحدة، في إعادة المعونة الأمريكية كاملة إلى مصر رغم أن خفضها من جانب الإدارة الأمريكية يعد ”مخالفة لاتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل برعاية أمريكا“.

وأضاف الشهابي لـ“إرم نيوز“ أن ”خفض المعونة الأمريكية يدخل في إطار الابتزاز الأمريكي لمصر على مواقفها المختلفة، سواء موقفها من منظمات المجتمع المدني التي تتلقى تمويلا أجنبيا، أو تنويعها مصادر السلاح، أو حضورها قمة البريكس“.

وكانت الولايات المتحدة قررت حرمان مصر من مساعدات قيمتها 95.7 مليون دولار، وتأجيل صرف 195 مليون دولار أخرى لعدم ”إحرازها تقدمًا على صعيد احترام حقوق الإنسان والمعايير الديمقراطية“.

واتخذت الإدارة قرارًا منفصلًا بتجميد مساعدات عسكرية خارجية بقيمة 195 مليون دولار في العام المالي 2016.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com